أ ف ب عربي ودولي

المجاعة والكوليرا يهددان اطفال اليمن (صورة ارشيفية)

(afp_tickers)

حض مجلس الامن الدولي الخميس الاطراف المتحاربين في اليمن على تسهيل دخول المساعدات الانسانية والامدادات عبر موانئ البلاد، خصوصا عبر ميناء الحديدة.

ففي بيان صدر بالاجماع، بمبادرة من المملكة المتحدة، شدد الاعضاء الـ15 في المجلس "على اهمية الحفاظ على عمل كل الموانئ، بما فيها (ميناء) الحديدة، لانها تشكل طريقَ إمداد حيوياً للمساعدة الانسانية وغيرها من المواد الضرورية".

وطالب اعضاء المجلس خصوصا "بأن يتم سريعا تركيب رافعات في الحديدة لزيادة قدرة الميناء".

ودعا المجلس "جميع الاطراف للسماح بوصول امن وسريع وبلا عوائق للمؤن والعاملين في المجال الانساني".

وكرر اعضاء المجلس دعوتهم الى "وقف دائم للاعمال القتالية" والى استئناف محادثات السلام برعاية الامم المتحدة من دون شروط مسبقة.

وجددت الدول الاعضاء ايضا دعمها مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد الذي اطلق مرافقون له الاثنين لدى وصوله الى صنعاء النار في الهواء لتفريق متظاهرين كانوا يحتجون على زيارته.

وقبيل وصول الشيخ احمد الى صنعاء، قال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام في بيان ان "الامم المتحدة لا تتحرك إلا برغبة من الأطراف المعتدية لإيهام العالم أن ثمة عملية تفاوض سياسية قائمة".

ودعا مجلس الامن ايضا الجهات المانحة الى الوفاء بالتزاماتها ازاء الشعب اليمني المهدد بالمجاعة وبوباء الكوليرا الذي اودى حتى الان بحياة نحو الف شخص.

يشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وسقطت العاصمة صنعاء في ايدي المتمردين في ايلول/سبتمبر من العام نفسه.

شهد النزاع تصعيدا مع بدء التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في اذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على اجزاء كبيرة من البلد الفقير.

وادى النزاع إلى تدهور كبير في امن اليمن الغذائي بحيث اصبح نحو 19 مليون شخص من بين 27 مليونا بحاجة الى مساعدة غذائية عاجلة، بينهم سبعة ملايين يواجهون خطر المجاعة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي