محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اسر عراقية مسيحية نزحت من الموصل ولجأت الى قرية قراقوش على بعد 30 كلم جنوب شرق الموصل، في 19 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

دان مجلس الامن الاثنين الاضطهاد الذي يمارسه تنظيم "الدولة الاسلامية" ضد الاقليات في العراق وخصوصا مسيحيي الموصل محذرا من ان هذه الاعمال يمكن ان تشكل جريمة ضد الانسانية.

واعرب مجلس الامن في اعلان صدر باجماع الدول ال15 مساء الاثنين عن "ادانته الشديدة للاضطهاد المنهجي الذي تمارسه الدولة الاسلامية والمجموعات التابعة لها ضد افراد ينتمون الى اقليات واشخاص يرفضون الايديولوجيا المتطرفة للدولة الاسلامية".

وتابع البيان ان "الهجمات المنهجية والواسعة النطاق ضد السكان المدنيين بسبب اصولهم الاتنية او الدينية او ايمانهم يمكن ان تشكل جريمة ضد الانسانية سيحاسب عليها مرتكبوها".

واثنى المجلس على الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية والامم المتحدة للتصدي ل"التهديدات الارهابية" ضد الاقليات وتلبية الحاجات الانسانية العاجلة للنازحين بسبب النزاع في العراق داعيا الى تكثيف هذه الجهود.

وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" استولى في حزيران/يونيو على الموصل ثاني مدن العراق وامهلت الجمعة الاقلية المسيحية بضع ساعات لمغادرتها.

والاسبوع الماضي دعا التنظيم المسيحيين في المدينة الى "اعتناق الاسلام او دفع الجزية او مغادرة المدينة" والا فانهم سيقتلون.

وقبل الغزو الاميركي في 2003 كان عدد المسيحيين في العراق يزيد عن مليون بينهم اكثر من 600 الف في بغداد و60 الفا في الموصل وكذلك في مدينتي كركوك (شمال) النفطية والبصرة (جنوب).

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب