محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طلب مجلس الامن الدولي الاحد من الدول المجاورة لجنوب السودان المساعدة في وقف القتال الدائر في هذا البلد وكذلك ايضا زيادة مساهمتها في قوات حفظ السلام الدولية

(afp_tickers)

طلب مجلس الامن الدولي الاحد من الدول المجاورة لجنوب السودان المساعدة في وقف القتال الدائر في هذا البلد وكذلك ايضا زيادة مساهمتها في قوات حفظ السلام الدولية.

وفي بيان صدر باجماع اعضائه الخمسة عشر اكد مجلس الامن انه "يدين بأشد العبارات" المعارك الدائرة منذ الخميس، مطالبا الرئيس سلفا كير وخصمه نائب الرئيس رياك مشار ب"القيام بكل ما بوسعهما للسيطرة على قوات كل منهما وانهاء المعارك بصورة عاجلة".

كما طالبهما بان "يلتزما بكل صدق بالتنفيذ الكامل والفوري لاتفاق السلام، بما في ذلك وقف إطلاق النار بشكل دائم واعادة انتشار القوات العسكرية من جوبا".

وحذر البيان طرفي النزاع من ان استهداف المدنيين وموظفي الامم المتحدة ومنشآتها يمكن ان يشكل جرائم حرب، داعيا الى محاسبة المرتكبين ومهددا بفرض عقوبات.

كما طلب المجلس من "دول المنطقة"، من دون ان يحددها، ومن مجلس الامن والسلم في الاتحاد الافريقي، ومن الهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايغاد) "التباحث بحزم مع قادة جنوب السودان من اجل معالجة هذه الازمة".

واذ اكد المجلس انه "يعتزم تعزيز بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان (..) كي تتمكن من درء العنف والتصدي له بشكل افضل"، طلب من دول المنطقة "الاستعداد للمساهمة بجنود اضافيين" في قوات الامم المتحدة عند الحاجة.

وكانت الاشتباكات بين الطرفين بدات الخميس وتواصلت الجمعة حيث اوقعت نحو 150 قتيلا وسجلت الاحد اشتباكات بالاسلحة الثقيلة في جوبا.

ووجهت منظمة هيومن رايتس ووتش الانسانية الاحد انتقادات شديدة الى موقف مجلس الامن واتهمته باعتماد "استراتيجية خاسرة" في هذا البلد.

واصدرت مساعدة مدير المنظمة المسؤولة عن العلاقات مع مجلس الامن الدولي بيانا بهذا الصدد فيما كانت تجري مناقشات مغلقة دعا اليها المجلس اثر المعارك العنيفة التي شهدتها جوبا عاصمة جنوب السودان في الايام الاخيرة بين القوات الحكومية والمتمردين السابقين.

وجاء في البيان ان "مجلس الامن عول لفترة اطول مما ينبغي على حسن ارادة قادة جنوب السودان (...) ولوح بتهديدات فارغة بفرض حظر على الاسلحة وعقوبات فردية".

وتابعت كومار "ان احداث نهاية الاسبوع تثبت ان هذه الاستراتيجية الخاسرة فشلت".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب