محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس مجلس الشعب السوري الجديد حموده صباغ يلقي خطابا بعد انتخابه في 28 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

انتخب مجلس الشعب السوري الخميس حموده صباغ رئيساً جديداً له، وهو أول سوري مسيحي يشغل هذا المنصب منذ نهاية الاربعينات.

وفاز صباغ بأكثرية 193 صوتاً من إجمالي 252 نائباً يشكلون أعضاء البرلمان، وفق ما افاد مصور لوكالة فرانس برس في قاعة المجلس.

ويحمل صباغ (58 عاماً) المنتخب نائباً عن محافظة الحسكة (شمال شرق) إجازة في الحقوق، وينتمي الى حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم.

وذكرت صحيفة "الوطن" المقربة من دمشق ان صباغ مسيحي سرياني ويشغل منصب رئيس مكتب الفلاحين في القيادة القطرية. وانتخب لعضوية مجلس الشعب للمرة الاولى في العام 2012.

ويعد صباغ أول مسيحي ينتخب لهذا المنصب الرفيع بعد فارس الخوري الذي انتخب رئيساً لولايتين خلال الانتداب الفرنسي (1920-1946) ولولاية ثالثة بعد الاستقلال (1946) انتهت في العام 1949.

وقبل اندلاع النزاع الذي تشهده سوريا منذ منتصف اذار/مارس 2011، شكل المسيحيون في سوريا نسبة خمسة في المئة من 22 مليون نسمة قبل الحرب. لكن عدداً كبيراً منهم غادر البلاد بعد اندلاع النزاع.

وفي النزاع الحالي، تميل شريحة واسعة من المسيحيين السوريين الى النظام الذي يقدم نفسه على انه الضمانة ضد التطرف الديني.

ويأتي انتخاب صباغ خلفاً لرئيسة مجلس الشعب السابقة هدية عباس التي أصدر المجلس بالاجماع في 20 تموز/يوليو قراراً بإعفائها من منصبها "نتيجة التصرفات غير الديمقراطية التي تنعكس سلبا على المجلس".

وأجريت الانتخابات التشريعية الاخيرة في سوريا في 13 نيسان/ابريل، تنافس فيها نحو 3500 مرشح لشغل 250 مقعداً في اقتراع هو الثاني منذ اندلاع النزاع. وفاز حزب البعث وحلفاؤه بغالبية مقاعده.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب