محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جينا هاسبل في 9 ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

أقر مجلس الشيوخ الاميركي الخميس تعيين جينا هاسبل مديرة جديدة لوكالة الاستخبارات المركزية على الرغم من تحفظ عدد من اعضائه اعتبروا ان ضلوعها سابقا بعمليات تعذيب لمشتبه في تورطهم بالارهاب يمنعها من تولي المنصب.

وأقر الكونغرس تعيين هاسبل، التي اختارها الرئيس الاميركي دونالد ترامب للمنصب، بعد ان خالف ستة اعضاء ديموقراطيين توجيهات حزبهم وأيدوا القرار الذي نال 54 صوتا من اصل 99.

وتخلف هاسبل في المنصب مايك بومبيو الذي عينه ترامب مؤخرا وزيرا للخارجية.

وطوال ثلاثة عقود عملت هاسبل، التي اثار اختيارها للمنصب جدلا كبيرا، في العمليات السرية التابعة للوكالة، وادارت في 2002 سجنا سريا تابعا للوكالة في تايلاند تؤكد تقارير ان معتقلين بشبهة الانتماء لتنظيم القاعدة تعرضوا فيه للتعذيب.

وشمل التعذيب خصوصا الايهام بالغرق التي استخدمت بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر، والغى الرئيس السابق باراك اوباما هذه الاساليب.

والاربعاء تعهدت هاسبل في افادتها امام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بعدم استئناف برنامج التعذيب المثير للجدل الذي طبقته الوكالة بين العامين 2002 و2005.

الا انها اكدت ان البرنامج ساهم في "توفير معلومات قيّمة" لمنع حصول اعتداءات اخرى.

وكان عدد من اعضاء المجلس من الجمهوريين والديموقراطيين ابدوا قلقهم ازاء تعيين هاسبل في هذا المنصب معتبرين ان التصويت يشكل مؤشرا لموقف البلاد من التعذيب.

واعلن السنتاتور الديموقراطي مارك وورنر، نائب رئيس اللجنة انه واثق من قدرتها على "الوقوف بوجه الرئيس اذا تلقت امرا للقيام بعمل غير قانوني او غير اخلاقي كعودة عمليات التعذيب".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب