محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انصار حركة بيغيدا المناهضة للهجرة، في دريسدن الاثنين 18 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

اعتبر مفوض حقوق الانسان في مجلس اوروبا الاثنين، ان على اوروبا الا "تخاف" من المهاجرين، ودعا الدول الى تشجيع اللاجئين على الاندماج، بدلا من السعي الى ردعهم عن المجيء من خلال تقليص المساعدات الاجتماعية.

وقال المفوض نيلز موزنيكس في تقريره السنوي الذي قدمه اليوم في ستراسبورغ، "تميز العام 2015 بالخوف المتزايد الناجم عن التدفق المتواصل للمهاجرين، الاكثر تفشيا من الخوف من الارهاب".

واضاف موزنيكس الذي انتقد مرارا في الاشهر الاخيرة "سياسات تاتي بنتائج معاكسة" تعتمدها الدول التي تبدي تحفظات حيال استقبال مهاجرين، ان هذا الخوف يغذي "الاحكام المسبقة المنتشرة بكثافة حتى الان ضد المسلمين".

وقد اتخذ بعض الحكومات تدابير "تهدف الى جعل بلدانها اقل جاذبية في نظر المهاجرين" من خلال تقليص المساعدات التي يمكنهم على سبيل المثال الحصول عليها، ومصادرة اموالهم او الحد من برنامج لم شمل العائلات، كما قال موزنيكس.

واوضح المفوض ان هذه التدابير "ستشكل جميعا عوائق امام الاندماج، من دون ان تؤثر تأثيرا كبيرا على الواصلين الجدد". وذكر بأن "المهاجرين وطالبي اللجوء هم ابرز ضحايا تنامي العنصرية والتعصب في عدد كبير من البلدان".

وتقضي مهمة مفوض حقوق الانسان في مجلس اوروبا الذي يعمل بطريقة مستقلة، "بالكشف عن ثغرات محتملة في القانون والممارسة على صعيد حقوق الانسان" في الدول ال 47 الاعضاء في مجلس اوروبا.

والمفوض الحالي وزير ليتواني سابق متخصص في مجال مكافحة العنصرية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب