أ ف ب عربي ودولي

وزير الخزانة الاميركية ستيفن منوتشين في قمة مجموعة السبع في باري بايطاليا، الجمعة 12 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

يسعى شركاء الولايات المتحدة في مجموعة السبع الذين يعقدون اجتماعا يومي الجمعة والسبت في باري (جنوب شرق ايطاليا) الى فهم اكبر للرؤية الاقتصادية للادارة الاميركية الجديدة مع تفادي ادراج مواضيع مثيرة للجدل على جدول الاعمال.

وصرح المفوض الاوروبي للشؤون الاقتصادي بيار موسكوفيسي "نحن بحاجة لأن نطلع بشكل أفضل على خططهم وقراراتهم. لقد تولت الإدارة (الاميركية) مهامها منذ فترة وبات لدينا فرصة لنعرف بعضنا بشكل أفضل".

ويشعر شركاء الولايات المتحدة في مجموعة السبع (الولايات المتحدة واليابان والمانيا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا وكندا) بالقلق ازاء التوجهات الجديدة للادارة الاميركية على صعيد التجارة الدولية بعد انتخاب دونالد ترامب.

وتابع موسكوفيسي "الأميركيون أحرار في اختيار سياستهم لكن آمل ان تندرج هذه السياسة في الاطار الدولي وهو ما يعني ايضا التعددية والتمسك بالتبادل الحر".

ومضى يقول "يمكننا التحاور وان يكون لنا موقف مختلف لكننا في العالم نفسه، في المركب نفسه".

لم تدرج مسألة التبادل الحر او الحمائية على جدول اعمال وزراء الدول السبع الاكثر ثراء في العالم، وهي سابقة حدثت بعد انتخاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

واعرب وزير المالية الاميركي ستيفن منوتشين عن الاستعداد للتباحث في هذا الموضوع في اطار لقاءات ثنائية، بحسب مسؤول أميركي. الا ان السلطات الايطالية التي تستضيف اللقاء في باري، اكدت ان الموضوع سيتم تناوله في قمة رؤساء دول وحكومات مجموعة السبع المقررة في صقلية بحلول نهاية ايار/مايو الحالي.

وتعتبر الادارة الاميركية ان شركاءها باتوا "مدركين بان إدارة ترامب تريد علاقات تجارية اكثر انصافا وتوازنا ومبادلة مع الشركاء الأساسيين"، بحسب ما أعلن مسؤول أميركي هذا الاسبوع.

- شكوك -

ورغم ذلك، لا يزال لدى شركاء الولايات المتحدة شكوك بحسب مسؤول كبير من إحدى الدول المشاركة، والذي قال هذا الاسبوع "لست مقتنعا باننا سنكون على اطلاع اكبر على نوايا الاميركيين".

وعدا عن الخلافات المتعلقة بالحمائية، تأمل ايطاليا التي تتولى رئاسة مجموعة السبع في العام الحالي تحقيق تقدم على "جدول اعمال اجتماع باري" من اجل الحد من الفروقات الاقتصادية.

ويسعى وزير المالية الايطالي بير كارلو بادوان الى اقرار وثيقة من اجل تعزيز النمو الشامل في الوقت الذي تتزايد فيه احتجاجات المهمشين من الاقتصاد العالمي في عدد من دول مجموعة السبع.

وقال بادوان انه حصل حتى الان على دعم نظيره الاميركي ستيفن منوتشين مع ان الاخير يؤيد خفض الضرائب على الاكثر ثراء وهو ما يقول معارضوه انه يزيد من اللامساواة.

واكد مسؤول ايطالي من مجموعة السبع "هناك اتفاق جيد" حول الموضوع بين الوزيرين.

وسيبحث وزراء مالية مجموعة السبع ايضا مسألة التهرب الضريبي الذي يأملون تحقيق تقدم فيه بمساعدة منظمة التعاون والتنمية التي تركز عليه منذ عدة سنوات. ومن المفترض ان تمنحها مجموعة السبع تفويضا لدرس سبل مواجهة الاساليب التي تزداد تطورا من اجل مكافحة التهرب الضريبي.

كما يمكن تحقيق تقدم في اطار الامن الالكتروني ومكافحة تمويل الارهاب وهما موضوعان "استراتيجيان" بحسب ما أكد منوتشين وبادوان خلال لقاء ثنائي جمعهما الخميس في باري.

ولم يتناول المسؤولان موضوع الضرائب على الشركات الالكترونية المتعددة الجنسيات والمدرج على جدول اجتماع مجموعة السبع رغم الخلافات بين دول عدة حوله.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي