تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مجموعة حقوقية تعلن تدهور صحة رجل الدين البحريني آية الله عيسى قاسم

بحرينيون يحملون صور آية الله عيسى قاسم خلال تظاهرة داعمة له وضد الحكومة 17 ايار/مايو 2013

(afp_tickers)

أعلنت مجموعة حقوقية بحرينية الخميس تدهور صحة رجل الدين البحريني البارز والشخصية القيادية في المعارضة آية الله عيسى قاسم، ما يعرض حياته للخطر.

وقال الشيخ ميثم سلمان من مركز البحرين لحقوق الانسان ومركز حوار الاديان "اطلق نداء أن وضع آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في خطر"، مشيرا الى تدهور وضعه الصحي.

وآية الله قاسم في اواخر السبعينات من عمره، وقد تزعم تظاهرات للمعارضة عام 2011، وهو موجود في الاقامة الجبرية بحكم الأمر الواقع منذ ان أمرت محكمة عام 2016 بسحب جنسيته البحرينية بعد ادانته بتهم تشمل "خدمة مصالح أجنبية".

واعلنت عائلته في وقت سابق هذا الاسبوع ان رجل الدين المسن بحاجة ماسة الى العناية الطبية، لكن بحسب ما افاد قريب لقاسم فرانس برس فان السلطات اصرت على ارسال فريق طبي من اختيارها لمعالجته.

واضاف سلمان خلال مؤتمر صحافي في بيروت "هل يعقل أن رجلا مسنا بلغ قرابة الثمانين من عمره محاصر يعاني من أمراض شديدة يحرم من حق العلاج مع الجهة المأمونة التي يثق بها؟".

ولم يتسن الحصول على رد من وزارة العدل البحرينية.

وقال سلمان "اننا أمام عملية قتل بطيء والمطلوب هو العلاج والحرية، وهو حق طبيعي أقرته القوانين وكذلك اقره الدستور".

وتحكم البحرين منذ 200 عام سلالة آل خليفة، وفي البلاد غالبية شيعية تشتكي منذ وقت طويل من التهميش السياسي.

وتشهد البحرين التي تقع بين العدوين اللدودين ايران والسعودية تظاهرات مستمرة منذ عام 2011 للمطالبة بحكومة منتخبة.

وتتهم السلطات البحرينية ايران بدعم المتظاهرين وسعيها للاطاحة بالحكومة، وهو ما تنفيه طهران بشدة.

وشددت السلطات في السنوات الست الأخيرة قبضتها على المعارضين وسجنت العشرات من علماء الدين والناشطين، كما حلت جمعيات معارضة.

وفيما لم يتم توضيح حالة قاسم، فان معهد البحرين لحقوق الانسان والديموقراطية ومقره لندن افاد بانه يعاني من ضغط الدم والسكري وامراض القلب.

كما تم بحسب المعهد تشخيص اصابته بفتق يتطلب جراحة عاجلة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك