محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بحرينيون يحملون صور آية الله عيسى قاسم خلال تظاهرة داعمة له وضد الحكومة 17 ايار/مايو 2013

(afp_tickers)

خضع رجل الدين البحريني البارز والشخصية القيادية في المعارضة آية الله عيسى قاسم لعملية جراحية صباح الجمعة حسب ما أعلنت مجموعة حقوقية، بعد أيام على نقله الى المستشفى وسط مواجهات مع السلطات حول رعايته الصحية.

وقال مركز البحرين لحقوق الانسان ومركز حوار الاديان في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه أن الشيخ قاسم "نقل صباح اليوم (الجمعة) عند الساعة السابعة والنصف الى مستشفى ابن النفيس للقيام بعملية جراحية طارئة".

وأضاف البيان أنه "يتوقع أن يخضع لعمليات جراحية اضافية".

وآية الله قاسم في أواخر السبعينات من عمره، ويخضع للاقامة الجبرية بحكم الأمر الواقع في ديراز، إحدى ضواحي المنامة، منذ ان أمرت محكمة عام 2016 بسحب جنسيته البحرينية بعد إدانته بتهم تشمل "خدمة مصالح أجنبية".

وقد قاد قاسم تظاهرات للمعارضة عام 2011 وهو معروف بانتقاداته اللاذعة للنظام في البحرين.

وشكلت صحة الشيخ منذ أسابيع نقطة خلاف بين السلطات وعائلته التي ترفض أن تنقله السلطات الى المستشفى خشية من اعتقاله او ترحيله خارج البلاد اذا غادر منزله لتلقي العلاج.

وقال مركز البحرين لحقوق الانسان ومركز حوار الاديان إن الشيخ قاسم نُقل من المستشفى الدولي في البحرين الذي أدخل اليه منذ أيام، الى مستشفى ابن النفيس، بعد نشر مدير المستشفى الدولي تفاصيل عن حالة المريض الصحية في شريط على موقع "انستغرام" من دون موافقته أو موافقة عائلته.

وفيما لم يتم توضيح حالة قاسم الصحية، أفادت مجموعات حقوقية أنه يعاني من ارتفاع ضغط الدم والسكري ومرض في القلب.

وشددت السلطات في السنوات الست الأخيرة قبضتها على المعارضين وسجنت العشرات من علماء الدين والناشطين، كما حلت جمعيات معارضة.

وتشهد البحرين التي تقع بين العدوين اللدودين ايران والسعودية، احتجاجات متقطعة منذ عام 2011 للمطالبة بحكومة منتخبة.

وتتهم السلطات البحرينية ايران بدعم المتظاهرين وسعيها للاطاحة بالحكومة، وهو ما تنفيه طهران بشدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب