محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان في مؤتمر صحافي في 10 نيسان/ابريل 2018 في بودابست

(afp_tickers)

أعلنت دول مجموعة فيسغراد المؤيدة لانتهاج خط متشدد حول الهجرة الخميس انها لن تشارك في القمة الاوروبية المصغرة حول هذا الموضوع والتي تنظمها المفوضية الاوروبية الاحد في بروكسل.

وندد رؤساء حكومات المجر وتشيكيا وسلوفاكيا وبولندا خلال اجتماع في بودابست بشرعية القمة المصغرة وأوضحوا انهم سيحتفظون بمشاركتهم في قمة الاتحاد الاوروبي المقررة يومي 28 و29 حزيران/يونيو ايضا في بروكسل.

وصرح رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان ان من مسؤولية رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك "تنظيم القمم وليس المفوضية الاوروبية. ندرك انه ستكون هناك قمة مصغرة لكن لن نشارك فيها لانها مخالفة لأعراف الاتحاد الاوروبي".

وقال نظيره البولندي ماتيوش مورافيسكي إن "القمة المصغرة الاحد غير مقبولة ولن نشارك فيها فهم يريدون اعادة تحريك مقترح قديم سبق لنا رفضه".

ومن المفترض ان يشارك في القمة المصغرة الاحد عشرة قادة أوروبيين على الاقل من بينهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. وتأتي القمة في الوقت الذي تواجه فيه المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل ضغوطا من شريكها المحافظ في الائتلاف الحكومي من أجل تشديد القواعد الاوروبية على صعيد الهجرة.

وأوضحت المفوضية الاوروبية الاربعاء ان القائمة التي تضم قادة من ايطاليا واليونان ومالطا واسبانيا والنمسا وبلغاريا وبلجيكا وهولندا مفتوحة أمام دول أوروبية اخرى ترغب في الانضمام.

وجاء في وثيقة عمل مؤقتة اطلعت عليها وكالة فرانس برس ان على المشاركين في القمة المصغرة التعهد خصوصا بتسريع ارسال طالبي لجوء من بلد الى اخر في الاتحاد الاوروبي بموجب اتفاق دبلن.

وتضمنت الوثيقة ايضا إقامة "آلية تضامن فعالة" مع توزيع الزامي للمهاجرين بين مختلف الدول الأعضاء وهو مقترح ترفضه دول فيسغراد منذ أكثر من عامين.

وكانت روما لوحت بمقاطعة القمة المصغرة الخميس اذ اعتبرت ان البيان الختامي المعد مسبقا لا يأخذ مطالبها في الاعتبار قبل ان تعود وتؤكد مشاركتها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب