محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشهد بنغلادش موجة من عمليات القتل التي تستهدف ناشطين علمانيين وليبراليين والاقليات الدينية، سقط فيها 40 قتيلا في السنوات الثلاث الماضية

(afp_tickers)

قتل مجهولون عاملا في معبد هندوسي بالفؤوس في بنغلادش الجمعة، في اخر جريمة تطال افراد اقليات دينية.

وقالت الشرطة ان نتيارانجان باندي قتل بينما كان يقوم بنزهته الصباحية اليومية في منطقة بابنا (شمال غرب) حيث يقع المعبد.

وصرح قائد الشرطة المحلية عبد الله الحسن لوكالة فرانس برس "كان يعاني من السكري ويمارس المشي كل صباح. تعرض له عدد من المهاجمين وضربوه بالفؤوس في عنقه وقد مات على الفور".

واوضح الحسن "كان يعمل منذ نحو 40 عاما في الدير وهو مدير الموظفين منذ بضع سنوات".

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن مقتله على الفور.

الا ان مسؤول الشرطة في المنطقة علم جير كبير اشار الى ان الجريمة شبيهة بهجمات مماثلة ارتكبها متطرفون اسلاميون.

وتشهد بنغلادش موجة من عمليات القتل التي تستهدف ناشطين علمانيين وليبراليين والاقليات الدينية، سقط فيها 40 قتيلا في السنوات الثلاث الماضية.

وتنسب السلطات هذه الجرائم الى اسلاميين محليين وتنفي اي وجود للتنظيم الجهادي او لفرع لتنظيم القاعدة في البلاد.

واطلقت الشرطة هذا الاسبوع سلسلة عمليات ضد مسؤولين مفترضين عن عمليات القتل.

والاسبوع الماضي وحده، قتل رجل دين هندوسي وصاحب متجر مسيحي بالمناجل بينما طعنت زوجة ضابط في شرطة مكافحة الارهاب بالرصاص.

وكان زوجها قاد عمليات ضد "جمعية المجاهدين في بنغلادش" المحظورة. وقتلت الشرطة خمسة من عناصر هذه الجماعة الاسبوع الحالي للاشتباه بتورطهم في جرائم قتل.

وتعهد شهيد الحق، وهو مسؤول رفيع في الشرطة الخميس قبل اجتماع لكبار الضباط في دكا أن أولئك الذين قتلوا زوجة الشرطي سيتم "تقديمهم الى العدالة بسرعة".

وبنغلادش دولة علمانية رسميا، نحو 90% من سكانها من المسلمين ونحو ثمانية في المئة من الهندوس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب