محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المحادثات بين ايران والسعودية حول ترتيبات موسم الحج المقبل في مكة تتعثر حول مسألة منح تأشيرات دخول للايرانيين

(afp_tickers)

اعلن رئيس اللجنة الايرانية المنظمة للحج ان المحادثات بين ايران والسعودية حول ترتيبات موسم الحج المقبل في مكة تتعثر حول مسالة منح تأشيرات دخول للايرانيين.

وقال سعيد احادي للتلفزيون الايراني مساء الاثنين بعد اربعة ايام من المحادثات في السعودية ان "مسالة منح تأشيرات دخول لم تحل بعد" والسعوديين "لم يقترحوا حتى الان حلا واضحا".

والعلاقات الدبلوماسية بين القوتين الاقليميتين مقطوعة منذ كانون الثاني/يناير، ما يعقد مجيء ايرانيين لاداء الحج في مكة المكرمة.

واوضح احادي ان ايران ترغب في ان يتم منح تأشيرات الدخول في الاراضي الايرانية.

واكد المسؤول الايراني انه رغم قطع العلاقات الدبلوماسية "ان وزارة الخارجية لدينا ستقدم كل الامكانات اللازمة" لكي يمكن القيام بذلك لكن بدون اعطاء توضيحات.

وسفارة سويسرا في طهران مكلفة تسيير مصالح السعودية في الجمهورية الاسلامية منذ كانون الثاني/يناير.

في المقابل اشاد احادي "بتقديم السعوديين حلولا جيدة بخصوص سلامة الحجاج" وبالنسبة لاستخدامهم طائرات ايرانية للتوجه الى مكة رغم تعليق الرحلات بين البلدين.

وهذه المحادثات التي جرت في مكة كانت الاولى التي تجري رسميا بين الطرفين منذ قطع العلاقات الدبلوماسية في 3 كانون الثاني/يناير بعد هجوم على السفارة السعودية في طهران من قبل ايرانيين كانوا يتظاهرون ضد اعدام معارض شيعي سعودي.

وتوجد نقاط خلاف عدة بين البلدين، من بينها الحرب في سوريا حيث تدعم طهران النظام السوري فيما تدعم الرياض مجموعات معارضة.

وتدهورت العلاقات بينهما في ايلول/سبتمبر 2015 بعد مأساة حصلت خلال موسم الحج في مكة، حيث ادى تدافع الى مقتل نحو 2300 شخص بينهم اكثر من 400 ايراني.

واعتبرت طهران انذاك ان الرياض "غير مؤهلة" لادارة الحج. واشارت الى ان الحكومة السعودية لم تتخذ حتى الان اي اجراءات للتعويض على عائلات الضحايا الايرانيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب