أ ف ب عربي ودولي

تعرضت تركيا خلال الأشهر الـ18 الماضية لسلسلة من الهجمات التي اتهم تنظيم الدولة الإسلامية أو مسلحون أكراد بشنها وتسببت بمقتل المئات في مدن مثل اسطنبول وأنقرة وغازي عنتاب، الواقعة في جنوب شرق البلاد

(afp_tickers)

قتلت قوات الامن التركية الاحد رجلين يشتبه بانهما كانا يعدان اعتداء في انقرة لحساب تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما اعلن محافظ العاصمة ارجان توباجا في تصريحات نقلتها وكالة انباء "الاناضول" الرسمية.

وقال توباجا ان الرجلين قتلا خلال عملية للشرطة استهدفت منزلهما في حي اتيمسغوت بأنقرة بعد تبادل لإطلاق النار مع عناصر الأمن.

وجاءت عملية المداهمة بعد شهادة أدلى بها اذربيجاني يشتبه بانتمائه إلى تنظيم الدولة الإسلامية وأوقفته الشرطة بسبب الاشتباه بتوصيلهما الى أنقرة.

وأوضح توباجا أن الشرطة خططت للعملية "مباشرة بعدما قال المشتبه به إنه والشخصين اللذين تركهما في أنقرة ينتمون إلى داعش ويخططون لشن هجوم".

وأضاف المصدر أن الشرطة فتحت النار على المشتبه بهما ردا على قيامهما بإطلاق النيران على عناصر الأمن، مشيرا إلى العثور على مسدسات وقنابل يدوية بحوزتهما.

ولم يتم التأكد بعد من هويتيهما وجنسيتهما، إلا أن توباجا قال إنه يعتقد أن أعمارهما تتراوح بين 25 و30 عاما.

وأوضح "نعتقد أنهما كانا يخططان لهجوم يحتمل أنه كان معدا للأيام القليلة المقبلة. الأسلحة والمتفجرات كانت فعالة وقوية".

وتعرضت تركيا خلال الأشهر الـ18 الماضية لسلسلة من الهجمات التي اتهم تنظيم الدولة الإسلامية أو مسلحون أكراد بشنها وتسببت بمقتل المئات في مدن مثل اسطنبول وأنقرة وغازي عنتاب، الواقعة في جنوب شرق البلاد.

وتأتي المداهمة بعد نحو ستة أشهر من قيام مسلح ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية بقتل 39 شخصا في هجوم على ملهى ليلي شهير اثناء الاحتفالات بليلة رأس السنة في اسطنبول.

وتأتي عملية إطلاق النار الأحد بينما يعقد في انقرة اجتماع لحزب الحرية والعدالة الحاكم مخصص لعودة الرئيس رجب طيب اردوغان الى رئاسته. ولكن لا يوجد أي مؤشر على ارتباط العملية بالاجتماع.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي