محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موسى هلال (وسط) زعيم "مجلس الصحوة"، الفصيل العسكري في دارفور، في نيالا في العام 2013.

(afp_tickers)

اعلن وزير الدولة للدفاع السوداني علي محمد سالم الاربعاء ان رئيس مجلس الصحوة المسلح في دارفور موسى هلال الذي اعتقلته القوات السودانية الاسبوع الفائت، سيمثل مع ابنائه امام القضاء العسكري.

والاحد اعتقلت وحدة من قوات الدعم السريع السودانية هلال، الحليف السابق للرئيس السوداني عمر البشير في مكافحة المتمردين في ولاية غرب دارفور، في منطقة مستريحة في ولاية شمال دارفور.

ومستريحة هي مسقط رأس هلال ومعقله، وقد اشتبك مسلحون من قبيلته المحاميد مع عناصر من قوات الدعم السريع مرات عدة في دارفور خلال الاشهر الاخيرة.

واكد سالم امام البرلمان ان هلال سيحاكم امام القضاء العسكري لانه قاد قوة حرس الحدود التابعة للقوات المسلحة.

وأكدت قوات الدعم السريع لوكالة فرانس برس ان هلال اعتقل مع عدد من مقاتليه وثلاثة ابناء مشيرة الى انهم نقلوا الى الخرطوم الاثنين. وقال المتحدث باسم هذه القوات عبد الرحمن الجعلي لفرانس برس انه "تم تسليم هلال الى المخابرات العسكرية لاستجوابه" واضاف ان "هلال كان هاربا ويجب ان يواجه القضاء".

واتهم الوزير هلال الاربعاء "بتحويل مسقط رأسه الى ملاذ للفارين والخارجين عن القانون"، لافتا الى ان سويسرية عاملة في القطاع الانساني خطفت في تشرين الاول/اكتوبر في دارفور وافرج عنها في تشرين الثاني/نوفمبر بعد احتجازها في مستريحة. وتابع ان "هلال وابناءه موقوفون وستعرض لجنة تحقيق اثباتات ضدهم امام المحكمة".

واندلعت الاشتباكات الاحد عندما تعرضت وحدة تابعة لقوات الدعم السريع لكمين اثناء اشرافها على تسليم اسلحة قرب مستريحة في إطار برنامج نزع السلاح الذي بداته الحكومة في دارفور بعد أن أعلنت انتهاء النزاع في وقت سابق من العام الحالي.

وبدأ النزاع في اقليم دارفور عام 2003 مع حمل متمردين من اقليات اتنية السلاح ضد سلطات الخرطوم التي يهمين عليها العرب، مؤكدين تعرضهم للتهميش سياسيا واقتصاديا. وتحتفظ الميليشيات القبلية بالسلاح، وبعضها تدعمه القوات الحكومية التي تريد الآن نزع اسلحته. لكن موسى هلال، المساعد السابق للرئيس عمر البشير، رفض تسليم اسلحة عناصره.

وخلال الاعوام الاولى من النزاع، قاتل هلال الى جانب القوات الحكومية ضد المتمردين الافارقة في الاقليم.

ويخضع موسى هلال لحظر سفر تفرضه الامم المتحدة كما انه على قائمة الافراد المعاقبين بسبب ارتكاب "فظائع تنتهك حقوق الانسان" خلال السنوات الاولى من النزاع.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب