محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

آلية تابعة لقوات الامم المتحدة تمر بجانب مدافن في جوبا في 22 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

اعلن المتحدث باسم جيش جنوب السودان الاثنين ان 60 جنديا مثلوا امام محكمة عسكرية بتهمة ارتكاب جرائم خلال المعارك الدامية في تموز/يوليو بين انصار الرئيس سلفا كير ونائب الرئيس السابق رياك مشار في جوبا.

وقال الجنرال لول رواي كوانغ لوكالة فرانس برس ان ضابطين دينا بتهمة القتل موضحا ان الجيش "ينتظر موافقة الرئيس" قبل كشف عدد العسكريين المدانين وعقوباتهم.

واكد ان هؤلاء الجنود حوكموا بتهم القتل والنهب واستخدام الاسلحة النارية و"رفعت الاحكام الى السلطات العليا".

ولم توجه الى اي منهم تهمة الاغتصاب رغم الاعتداءات الجنسية العديدة على مدنيين.

وبحسب المتحدث العسكري فان ضحايا الاغتصاب لا يمثلون امام المحكمة العسكرية.

والجلسة لم تكن علنية ولم يعلن عنها مسبقا.

واضاف "احدى المشاكل التي نواجهها هي قلة الادلة. لقد اتهمنا من قبل هيومن رايتش ووتش ومهمة الامم المتحدة في جنوب السودان لكن للاسف لم يقدموا ادلة لنتمكن من التحرك ضد الذين يشتبه في انهم ارتكبوا هذه الجرائم".

واوضح "في الوقت الذي نتحدث فيه لم نلتق اي امرأة اكدت بانها تعرضت للاغتصاب" طالبا من اي شخص يملك ادلة ان يقدمها للجيش.

واوقعت المعارك في جوبا مطلع تموز/يوليو بين القوات الحكومية والمتمردين السابقين ما لا يقل عن 300 قتيل واكثر من 70 الف لاجىء.

ومطلع آب/اغسطس اكد المفوض الاعلى للامم المتحدة لحقوق الانسان زيد رعد الحسين ان تحقيقا اوليا سمح بكشف ما لا يقل عن 217 حالة عنف جنسي في جوبا ارتكبتها القوات الحكومية واكثر من 100 حالة عنف جنسي بحق نساء وفتيات خلال فرارهن من العاصمة.

وهددت اعمال العنف اتفاق السلام الهش الموقع في آب/اغسطس 2015 لانهاء الحرب الاهلية التي اندلعت في كانون الاول/ديسمبر 2013 وتسببت في مقتل عشرات الالاف وتهجير 2,5 مليون شخص.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب