محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جورج ابراهيم عبد الله المسجون منذ 30 عاما

(afp_tickers)

رفضت محكمة الاستئناف في باريس الخميس طلبا قدمه الناشط الثوري سابقا اللبناني جورج ابراهيم عبد الله المسجون منذ 30 عاما، وذلك بعد رفض طلب الافراج عنه، وفقا لما قاله محاميه لفرانس برس.

وافاد المحامي جان لوي شالانسيه ان موكله سيرفع الطلب الى محكمة التمييز.

في 5 تشرين الثاني/نوفمبر رفض القضاء للمرة التاسعة الافراج عن القائد السابق لتنظيم الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية، وهو قرار قرر محاميه استئنافه.

وصرح المحامي ان قرار محكمة الاستئناف "متردي جدا" في مسوغاته مقارنة بتلك الصادرة سابقا.

واعتبرت المحكمة مجددا ان الطلب غير مقبول لان عبد الله لم يصدر بحقه في السابق قرار ترحيل.

لكن المحكمة اضافت الى هذا المبرر ان الناشط السابق "ليس نادما على الافعال التي حوكم بشأنها" مذكرة بانه لم يقدم تعويضات لعائلات الضحايا، بحسب المحامي.

اوقف عبد الله في ليون في 24 تشرين الاول/اكتوبر 1984 وحكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة التامر في اغتيال دبلوماسيين اثنين عام 1982 في باريس هما الاميركي تشارلز روبرت راي والاسرائيلي يعقوب برسيمانتوف.

وقدم عبد الله اللبناني المسيحي البالغ 62 عاما تسعة طلبات افراج مشروط رفضت كلها.

عام 2012 اصدر القضاء قرارا بالموافقة لكن محكمة التمييز، ارفع هيئة قضائية في فرنسا، اعتبرته باطلا.

في الاسبوع الفائت قام حوالى 50 شخصا من اقارب واصدقاء الناشط السابق باغلاق مداخل السفارة الفرنسية في بيروت للمطالبة بالافراج عنه.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب