محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

معتقلون في غوانتانامو في 27 كانون الثاني/يناير 2002

(afp_tickers)

سمحت لجنة تضم عددا من القضاء الفدراليين الاميركيين باخضاع المعتقلين في غوانتانامو لتفتيش جسدي دقيق بما في ذلك المناطق الحساسة عندما يلتقون محاميهم.

وقال القضاء ان تفتيش المعتقلين في كل انحاء الجسم "اجراء امني معقول" يسمح "بتحسين امن الحراس والمعتقلين الآخرين عبر منع فعال لاخفاء ادوية او تمرير مواد خطيرة".

ويأتي تبني هذا الاجراء عكس قرار لقاض امر بوقف عمليات التفتيش الجسدي هذه في 2003.

وسيتمكن الحراس من اخضاع المعتقلين لتفتيش في كل انحاء الجسم بما في ذلك الاعضاء التناسلية بدون ان تتم تعريتهم، كما اكد القاضي توماس غريفيث الذي ترأس لجنة القضاة.

وما زال غوانتانامو يضم 149 معتقلا منذ الافراج في نهاية ايار/مايو عن خمسة من اعضاء طالبان مقابل السرجنت الاميركي بو برغدال.

واعلنت ادارة اوباما انها تنوي تسريع عمليات نقل المعتقلين بهدف اغلاق المعتقل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب