محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الناشط البحريني والمعارض نبيل رجب

(afp_tickers)

رفضت محكمة بحرينية طلب الافراج بكفالة عن الناشط نبيل رجب مع بدء محاكمته بتهم اهانة مؤسسة تابعة للدولة والاساءة الى السعودية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب ما افادت منظمة حقوقية الاربعاء.

وكانت السلطات اعادت الشهر الماضي توقيف رجب بعد اقل من عام على الافراج عنه لاسباب انسانية، في سياق سلسلة من الاجراءات المشددة بحق المعارضين اثارت انتقادات من الامم المتحدة وواشنطن.

واوضح مركز البحرين لحقوق الانسان الذي يرأسه رجب، ان الاخير مثل امس الثلاثاء امام المحكمة بتهم اشاعة اخبار كاذبة واهانة دولة مجاورة واهانة مؤسسة تابعة للدولة (في اشارة الى وزارة الداخلية).

واشار المركز الى ان الاتهامات تعود الى تغريدات نشرها رجب العام الماضي عبر حسابه على موقع "تويتر"، تحدث فيها عن تعذيب في سجن جو بالبحرين، وانتقد عمليات التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم في اليمن.

وفي نهاية حزيران/يونيو، نقل رجب (51 عاما) الى المستشفى لبعض الوقت بسبب مشاكل في القلب، وافادت محاميته عن تدهور حاله الصحية. الا ان المحكمة رفضت الاربعاء الافراج عنه، وأمرت باستمرار توقيفه خلال المحاكمة التي حددت جلستها المقبلة في الثاني من آب/اغسطس.

وكانت منظمة العفو الدولية قالت ان رجب يواجه عقوبة بالسجن قد تصل الى 13 عاما، منتقدة "المحاكمة المهزلة" التي يخضع لها.

واوقف رجب مرارا على خلفية مشاركته او دعوته الى التظاهر ضد الحكم في البحرين، في سياق الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد منذ العام 2011 للمطالبة بملكية دستورية واصلاحات سياسية، وقادتها المعارضة الشيعية. وسبق لرجب ان امضى عامين في السجن لادانته بالمشاركة في تظاهرات غير مرخصة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب