محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل من جبهة النصرة في مخيم اليرموك في 22 ايلول/سبتمبر 2014

(afp_tickers)

امر قاضي محكمة بريطانية عليا الثلاثاء بمنع مراهق بريطاني (16 عاما) من مغادرة بريطانيا خشية ان يتوجه الى سوريا للانضمام الى مقاتلين اسلاميين اسوة باشقائه الثلاثة.

وفي خطوة استثنائية اصدر القاضي انطوني هايدن قراره بوضع الفتى تحت وصاية المحكمة بعد طلب من السلطات المحلية وقال انه يريد ان "يبقي حياة الفتى".

واستمعت المحكمة الى افادة بان اثنين من اشقاء الفتى قتلا في سوريا اثناء مشاركتهما في القتال في صفوف تنظيم جبهة النصرة المرتبط بالقاعدة، بينما اصيب شقيقه الثالث.

وقال محامي السلطات المحلية مارتن داونز في وصفه ل"تاريخ العائلة غير العادي" ان احد اصدقاء الفتى قتل كذلك في سوريا بينما عمه معتقل سابق في غوانتانامو.

ورفعت القضية امام المحكمة العليا بعد ان علم موظفو السلطات المحلية بان اقارب الفتى يخططون لاخذه في رحلة الى دبي الشهر المقبل.

ووصف القاضي الفتى الذي يحمل الجنسيتين الليبية والبريطانية، بانه "شاب معرض للتاثير عليه" واضاف ان السلطات المحلية تخشى ان يكون "راغبا في ان يسير على الطريق نفسه الذي سار عليه اشقاؤه".

وقال هايدن ان الفتى "نشأ في بريطانيا الحديثة وسط عائلة استثنائية يلتزم فيها الذكور بالجهاد في سوريا المضطربة".

ويعيش الفتى حاليا مع امه التي قال القاضي ان "الحزن ارهقها" ويخشى ان لا تكون قادرة على ضبطه.

وبوضع الفتى تحت وصاية المحكمة فانها تنزع سلطة ابويه عليه. واكد القاضي انه لا يمكن الان اخراج الفتى من انكلترا وويلز بدون اذن من المحكمة.

ويعتقد ان نحو 700 بريطاني توجهوا الى سوريا منذ اندلاع النزاع من بينهم شبان انضموا الى الجهاديين او نساء يرغبن في الزواج من جهاديين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب