محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اثنان من عناصر شرطة سيدني يجريان عمليات مراقبة داخل مطار المدينة في الثلاثين من تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

اعلنت الشرطة الاسترالية الجمعة ان المخطط الذي احبطته في الايام الاخيرة قبل ان يستهدف طائرة، تم بتوجيه من مسؤول كبير في تنظيم الدولة الاسلامية.

وقالت الشرطة ان هذا الجهادي اوضح لاربعة استراليين كيفية جمع عبوة ناسفة كانوا سيضعونها على متن طائرة اماراتية تابعة لشركة الاتحاد للطيران.

وقال مايكل فيلان مساعد مفوض الشرطة الاتحادية الاسترالية ان "التوجيه جاء من عضو بارز في تنظيم الدولة الاسلامية"، مشيرا الى ان الاخير "قائد" في هذا التنظيم الجهادي لكنه لم يذكر هويته او جنسيته.

ووجهت التهمة الخميس لاثنين من المشتبه بهم هما خالد خياط (49 عاما) ومحمود خياط (32 عاما) بارتكاب جرائم ارهابية الجمعة، ولا يزال هناك ثالث قيد التحقيق.

واعتُقل هؤلاء في سيدني السبت الماضي بتهمة التخطيط لارتكاب اعتداء داخل الطائرة باستخدام عبوة ناسفة مصنوعة يدويا، ما دفع السلطات الى تشديد الإجراءات الامنية في مطارات البلاد.

واشار فيلان الى ان الشرطة الاسترالية احبطت ايضا مخططا ثانيا كان يقضي بنشر غاز سام قابل للاشتعال عبر نظام ملائم لكبريتيد الهيدروجين.

وقال "لم نوقف العبوة الناسفة التي كانت ستدخل الى الطائرة فحسب، لكننا منعنا ايضا المخطط الكيميائي".

ولفت فيلان الى ان ذلك المسؤول في تنظيم الدولة الاسلامية ارسل مكونات العبوة الناسفة عن طريق الشحن الدولي واعطى توجيهات للرجال في شأن طريقة صنعها.

وتابع فيلان "بمساعدة ذلك القائد (في تنظيم الدولة الاسلامية) قام المتهمون بجمع العبوة الناسفة" التي كان مقررا "وضعها على رحلة" طيران الاتحاد، مشيرا الى ان ذلك كان "احدى اكثر محاولات المؤامرات تعقيدا التي تشهدها الاراضي الاسترالية".

وقال وزير العدل مايكل كينان ان الاثار "كان يمكن ان تكون كارثية".

واضاف للصحافيين "انني اتفهم ان الاستراليين سيشعرون بانزعاج شديد حيال سماع هذه الانباء. والشرطة تقول إننا كنا هدفا لمخطط خطير جدا من جانب تنظيم الدولة الاسلامية".

وتابع "لكنني اريد ان اذكّر الجميع بأنها المرة ال13 التي تمكّنا فيها، بفضل تفوق وكالات تنفيذ القانون لدينا، من وقف حصول اعتداء ارهابي على التراب الاسترالي في السنوات الثلاث الماضية".

ورفع مستوى التهديد الارهابي في استراليا في ايلول/سبتمبر 2014 وسط مخاوف من شن اعتداءات مستوحاة من مجموعات جهادية مثل تنظيم الدولة الاسلامية.

تم احباط ما مجموعه 12 هجوما، قبل المخطط الاخير، في السنوات القليلة الماضية، ووجهت اتهامات لـ70 شخصا.

وشهدت استراليا عددا من الهجمات الارهابية في السنوات القليلة الماضية بينها حصار لمقهى في سيدني عام 2014 قتل فيه اثنان من الرهائن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب