محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الداعية الاسلامي التركي فتح الله غولن

(afp_tickers)

طلب مدعون اتراك اصدار حكمين بالسجن مدى الحياة وحكم بالسجن 1900 عام بحق الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تحمله انقرة مسؤولية محاولة الانقلاب في منتصف الشهر الماضي، على ما افادت وسائل الاعلام الرسمية الثلاثاء.

وبحسب المحضر الواقع في 2527 صفحة والذي وافق عليه المدعون في منطقة اوشاك غرب تركيا، فان التهم الموجهة الى غولن الذي تطالب انقرة الولايات المتحدة بتسليمه، تتضمن "محاولة تدمير النظام الدستوري بالقوة" و"تشكيل وقيادة مجموعة ارهابية مسلحة"، كما ذكرت وكالة الاناضول للانباء.

وينفي غولن (75 عاما) المقيم في المنفى الاختياري في الولايات المتحدة منذ 1999، اي ضلوع له في محاولة الانقلاب. وهو متهم منذ سنوات بتشكيل "دولة موازية" وعلى الاخص بعد الكشف عام 2013 عن فضيحة فساد كبرى طاولت اردوغان.

ويدير غولن شبكة كبيرة من المدارس والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات والشركات ووسائل الاعلام معروفة باسم "خدمة" وتعتبرها انقرة "تنظيما ارهابيا".

واتهم المدعون شبكة غولن باختراق مؤسسات الدولة واجهزة الاستخبارات، مؤكدين ان المجموعة استندت الى شبكتها للسيطرة على المؤسسات التركية.

كما ان شبكة غولن متهمة بجمع اموال قدمها رجال اعمال على شكل "هبات" وبنقلها الى الولايات المتحدة عبر مصارف في الامارات العربية المتحدة وجنوب افريقيا وتونس والمغرب والاردن والمانيا، بحسب وكالة الاناضول.

وكان مدعو منطقة اوشاك فتحوا تحقيقا في ايلول/سبتمبر 2015 حول شبكة "خدمة" وسبل تمويلها. واستهدف القضاء في هذه القضية منذ ذلك الحين 111 شخصا يواجهون عقوبة السجن لفترات تتراوح بين سنتين ومدى الحياة، فيما لا يزال 13 مشتبها بهم قيد التوقيف الاحترازي.

وذكر الرئيس رجب طيب اردوغان بعد يومين فقط على محاولة الاعتداء احتمال معاودة العمل بعقوبة الاعدام التي الغيت عام 2004 في سياق طلب انقرة الانضمام الى الاتحاد الاوروبي، وهو يتوعد بالقضاء على "الجرثومة" المنتشرة في الدولة.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم دعا في وقت سابق الثلاثاء امام البرلمان الى "محاكمة عادلة ومحايدة" لغولن، في موقف بدا اشبه بتراجع عن الدعوة لمعاودة العمل بعقوبة الاعدام.

وقال ان "غولن سيعود الى تركيا وسيحاسب" داعيا الى محاكمة "عادلة ومحايدة".

وقال خلال كلمته الاسبوعية امام نواب حزب العدالة والتنمية (اسلامي محافظ) الحاكم "ان شخصا لا يموت سوى مرة واحدة حين يتم اعدامه. ثمة طرق عيش اقرب الى الموت بالنسبة لهؤلاء الاشخاص".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب