محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مايك بومبيو في واشنطن في 12 ك2/يناير 2017

(afp_tickers)

أعلنت السفارة الأميركية في كوريا الجنوبية أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) مايك بومبيو موجود الاثنين في سيول لعقد "اجتماع داخلي" ولن يلتقي مسؤولين كوريين جنوبيين، في وقت يسود توتر شديد شبه الجزيرة الكورية.

وكانت صحيفة "شوسون إيلبو"، كبرى الصحف في هذا البلد، ذكرت في وقت سابق أن بومبيو الذي عين في شباط/فبراير على رأس السي آي إيه، وصل في نهاية الأسبوع إلى سيول وشارك في اجتماعات مغلقة مع رئيس الاستخبارات الكورية الجنوبية وممثلين عن الرئاسة.

وأوردت الصحيفة نقلا عن عدة مصادر قريبة من أجهزة الاستخبارات أن مدير السي آي إيه أطلع نظرائه على سياسة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حيال كوريا الشمالية وقام بتقييم الوضع الداخلي للادارة الكورية الشمالية.

كما ذكرت الصحيفة ان بومبيو بحث مستقبل العلاقات الأميركية الكورية المرتقبة بعد الانتخابات الرئاسية التي تجري في هذا البلد في 9 أيار/مايو.

وأكد مسؤول في السفارة الأميركية أن مدير السي آي إيه موجود في كوريا الجنوبية، مؤكدا أن برنامج زيارته محدود جدا.

وقال إن "مدير السي آي إيه وزوجته موجودان في سيول لعقد اجتماع داخلي مع القوات الأميركية في كوريا الجنوبية ومسؤولين في السفارة".

وتابع "إنه لن يلتقي أي مسؤول في البيت الأزرق (مقر الرئاسة الكورية الجنوبية) وأي مرشح"، من دون كشف أي تفاصيل عن برنامج بومبيو.

وتاتي هذه الزيارة في ظل تصاعد التوتر على خلفية برنامجي بيونغ يانغ النووي والبالستي، وفيما ترد تكهنات بأن كوريا الشمالية تعد لتجربة نووية سادسة، بعدما أطلقت صاروخا جديدا السبت.

وما ساهم في تزايد التوتر تصريحات دونالد ترامب الذي أبدى استعداده لـ"تسوية" مشكلة كوريا الشمالية وحده إذا لم تعمد الصين إلى ضبط جارتها.

كما أثار الرئيس الأميركي استياء سيول حين اعتبر أن على الجنوب أن يسدد ثمن منظومة "ثاد" المضادة للصواريخ التي تنشرها الولايات المتحدة على أراضي حليفتها.

وواجه نشر الدرع الصاروخية الأميركية مقاومة شديدة من قسم من الرأي العام الكوري الجنوبي، وأثار غضب الصين التي تعتبر أنه ينال من سيادتها.

وردت صحيفة "شوسون إيلبو" الاثنين على مطالبة دونالد ترامب بمليار دولار ثمن المنظومة "هناك مسائل أهم من المال"، متهمة الرئيس الأميركي "بتقويض الثقة" بمطالباته المالية.

من جهتها كتبت صحيفة "جونغ انغ إيلبو" أن "على الولايات المتحدة أن تدرك المعاناة والتبعات التي تثيرها +ثاد+ في كوريا الجنوبية" مبدية أسفها لـ"الرسائل المحيرة والمتناقضة" الصادرة عن ترامب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب