محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المدير التنفيذي ل"فيسبوك" مارك زاكربرغ يتحدث خلال قمة مجموعة الثماني في كاليفورنيا في الاول من أيار/مايو 2018

(afp_tickers)

يستمع نواب البرلمان الاوروبي الثلاثاء للمدير التنفيذي لشركة "فيسبوك" مارك زاكربرغ الذي يفترض ان يفسّر الثغرات في موقع التواصل الاجتماعي بخصوص حماية المعطيات الشخصية لمستخدميه في ما عرف ب"فضيحة كامبريدج اناليتيكا".

ومن المقرر ان تبث جلسة الاستماع لزاكربرغ مباشرة عبر الانترنت، وسيجتمع خلالها برؤساء الكتل السياسية في البرلمان الاوروبي.

وأعلن رئيس البرلمان الاوروبي انتونيو تاجاني الاثنين ان زاكربرغ وافق على بث مباشر لمداخلته على الانترنت إثر ضغط كبير من النواب الاوروبيين.

وقبل ثلاثة أيام من دخول القانون الاوروبي الذي يهدف لحماية المعطيات الشخصية حيز التطبيق، حث البعض على استجواب زاكربرغ علنا، كما فعل النواب الاميركيون الشهر الفائت.

وكان نواب البرلمان الاميركي أمطروا الملياردير الشاب بالأسئلة ليفهموا كيف استطاعت "كامبريدج اناليتيكا" البريطانية استغلال معطيات عشرات الملايين من مستخدمي "فيسبوك" وتوظيفها لأغراض سياسية.

وهدد زعيم كتلة الليبراليين في البرلمان الأوروبي غاي فيرهوفشتاد بمقاطعة الجلسة في بروكسل في حال كانت مغلقة.

وقالت مفوضة العدل في الاتحاد الاوروبي فيرا جوروفا ان "مستعملي فيسبوك في اوروبا اكثر من الولايات المتحدة، ويحق لهم ان يعرفوا كيف تعالج بياناتهم".

وحيّا زعيم الكتلة الاجتماعية-الديموقراطية اودو بولمان الاعلان عن البث المباشر للجلسة، وقال "انتصرت الشفافية... كان الاجتماع خلف الأبواب الموصدة ليكون مهزلة". بينما اعتبر الخضر في البرلمان ان "الضغط نجح".

ووفقا لأرقام قدمها "فيسبوك" للاتحاد الاوروبي، تم إرسال بيانات "نحو 2,7 مليون" اوروبي ب"طريقة غير ملائمة" للشركة البريطانية "كامبريدج اناليتيكا" المتورطة في الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب.

وشكرت جوروفا باستهزاء زاكربرغ خلال الأسابيع الفائتة، لان هذه الفضيحة بينت مدى اهمية فرض قوانين بالرغم من ممانعة "كبار اللاعبين في مجال الانترنت" والذين يعتبرون أكبر المستهلكين للبيانات الشخصة.

-"حق معرفة"-

وقدم الرئيس التنفيذي ل"فيسبوك" اعتذاره أمام النواب الاميركيين، معترفا أنه "لم يدرك المسؤولية المترتبة عليه بشكل جيد" إن بالنسبة الى حماية البيانات، أو بالنسبة الى نشر "الأخبار الكاذبة" خلال التدخلات الخارجية في الانتخابات وفي خطابات الكراهية التي تبث في الانترنت.

كما وصف زاكربرغ القوانين الجديدة الصارمة التي سيبدأ تطبيقها في 25 آيار/مايو في دول الاتحاد الاوروبي، ب"المراحل الايجابية".

وسيدعم "القانون العام لحماية الخصوصية الفردية" الحقوق الفردية وسيُخضع الشركات التي تجمع وتعالج المعلومات الشخصية للاوروبيين لقيود صارمة فور تطبيقها.

وسيشمل "القانون العام حول حماية البيانات" الشخصية كل الشركات والهيئات التي تجمع البيانات بما في ذلك المتواجدة أو غير المتواجدة على الانترنت، تحت طائلة التعرض لغرامات طائلة، كما هي الحال بالنسبة الى مع كبرى المنصات مثل "تويتر" و"فيسبوك" و"غوغل".

ويمنح القانون المواطنين "حق المعرفة" بمن يجمع بياناتهم ولأي غاية ويحق لهم الاعتراض على طريقة معالجتها لأهداف تجارية.

وأعلن تحالف منظمات الاثنين إطلاق حملة لتفكيك شبكة "فيسبوك" التي تضم "انستغرام" و"ميسنجر" و"واتساب"، مبررا ذلك بكون موقع التواصل الاجتماعي المترامي الأطراف "له سلطة كبيرة على حياتنا وعلى ديموقراطيتنا".

ويلتقي زاكربرغ الثلاثاء تاجاني اوّلا لمدة نصف ساعة مساء (16,00 ت غ) ثم ينتقل الى الجلسة مع رؤساء الكتل البرلمانية التي تسبق مؤتمرا صحافيا لتاجاني.

وغداة زيارته الى بروكسل، يشارك المدير التنفيذي ل"فيسبوك" ضمن خمسين مديرا لكبرى الشركات الرقمية في حفل استقبال ينظمه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في باريس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب