محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انصار للمعارض الكيني رايلا اودينغا في نيروبي في 26 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

اتجهت كينيا الجمعة الى مزيد من الانقسام غداة انتخابات رئاسية قاطعتها المعارضة وتخللها مقتل عدد من انصارها وسط اجواء متوترة ادت الى ارجاء عملية الاقتراع في غرب البلاد.

وتواصلت صباح الجمعة عمليات فرز النتائج، وتلقت اللجنة الانتخابية نتائج اكثر من 36 الفا من اصل 40 الفا و883 مكتب اقتراع في البلاد، وفق ما اعلن رئيسها وافولا شيبوكاتي على حسابه على تويتر.

لكن النتيجة تبدو مؤكدة. فالرئيس المنتهية ولايته اوهورو كينياتا من اتنية كيكويو التي تشكل غالبية واثق بفوزه بعدما قرر منافسه التاريخي المعارض رايلا اودينغا عدم المشاركة في ما اعتبره "مهزلة" انتخابية.

واوضح شيبوكاتي ان نسبة المشاركة اقل من 35 في المئة بين 19,6 مليون ناخب في اكثر من تسعين في المئة من الدوائر التي تم فرز الاصوات فيها. ودفعت هذه النسبة المحدودة عددا من المراقبين الى طرح تساؤلات حول مدى شرعية العملية الانتخابية.

واضافة الى مقاطعة المعارضة والتهديدات التي تلقاها ناخبون مؤيدون لكينياتا في معاقل اودينغا، يبدو ان عددا من الانصار التقليديين للرئيس المنتهية ولايته لزموا منازلهم.

وكتبت صحيفة "ذي نايشن" على صفحتها الاولى الجمعة "اثر هذه الانتخابات باتت البلاد اكثر انقساما واضطرابا"، معتبرة ان على كينياتا واودينغا "ان يدركا (...) ان مواقفهما المتناقضة لم تعد مقبولة".

- اربعة قتلى وعشرات الجرحى -

وتشهد كينيا، اول اقتصاد تجاري في شرق افريقيا، اسوأ ازمة سياسية منذ عشرة اعوام، منذ عمد القضاء الى الغاء الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثامن من آب/اغسطس وانتهت باعادة انتخاب كينياتا بنسبة مشاركة بلغت 79,5 في المئة.

وعزت المحكمة العليا قرارها الى تجاوزات في نقل النتائج، محملة اللجنة الانتخابية مسؤولية انتخابات افتقرت "الى الشفافية".

ومارس اودينغا (72 عاما) الذي خسر ثلاث معارك انتخابية رئاسية في 1997 و2007 و2013، ضغوطا لاصلاح هذه اللجنة، لكن المعارضة اعتبرت ان التغييرات التي اجريت عليها غير كافية.

حتى ان رئيس اللجنة نفسه شكك في قدرتها على ضمان اجراء انتخابات نزيهة، ما عزز موقف اودينغا المقاطع.

ورغم دعوة المعسكرين انصارهما الى ضبط النفس، وقعت الخميس مواجهات عنيفة مع الشرطة في العديد من معاقل المعارضة حيث ازدادت مشاعر الاحباط والتهميش منذ اعوام.

ومنذ استقلالها في 1963، شهدت كينيا انتخاب اربعة رؤساء ينتمي ثلاثة منهم الى اتنية كيكويو التي تهيمن ايضا على اقتصاد البلاد.

وقتل اربعة اشخاص على الاقل بالرصاص واصيب العشرات في مدن صفيح في نيروبي وغرب البلاد. وكان الوضع هادئا صباح الجمعة في كيسومو حيث استؤنفت الحياة جزئيا. لكن مواجهة سجلت بين متظاهرين وعناصر من الشرطة في مدينة بوغوما (غرب) ادت الى مقتل شخص خامس.

وقتل 44 شخصا منذ الثامن من آب/اغسطس، معظمهم في تظاهرات قمعتها الشرطة بعنف. واحيت هذه المواجهات ذكريات انتخابات 2007 الرئاسية التي اعقبتها اسوأ اعمال عنف منذ الاستقلال خلفت ما لا يقل عن 1100 قتيل.

وفي اربع من 47 دائرة في البلاد (هوما باي وكيسومو وميغوري وسيايا) حيث غالبية السكان من عرقية لويو، ارجأت اللجنة الانتخابية عملية الاقتراع الى وقت لم تحدده بعدما كان يفترض اجراؤها السبت لتعذر تنظيمها في ظروف مقبولة.

وأكد شيبوكاتي أن "وظيفتنا تتمثل في توفير البنية التحتية الضرورية من أجل عملية الاقتراع (...) وضمان ممارسة الكينيين هذا الحق. ولكن عندما يتعلق الأمر بموظفينا وعندما تتعرض حياتهم إلى الخطر، فنحن كلجنة نشعر بقلق بالغ".

وأضاف أن "اللجنة نظرت في الحوادث العديدة في بعض أجزاء البلاد وقد أجلت الانتخابات التي كانت مقررة غدا السبت إلى تاريخ غير محدد سيتم الإعلان عنه في الأيام المقبلة".

ومن المتوقع أن يخفف القرار من حدة التوتر في المناطق الأربع حيث اندلعت الاحتجاجات.

وأعلن حاكم كيسومو المعارض منذ الخميس ان اي انتخابات لن تحصل في منطقته السبت معلنا الحداد الوطني طوال اسبوع.

وكان اودينغا ندد الاربعاء ب"ديكتاتورية" تهيمن على كينيا، داعيا الى قيام "حركة مقاومة وطنية" ضد "السلطة غير الشرعية للحكومة".

ولعل ما كتبته صحيفة "ذي ستاندرد" يختصر الوضع المتأزم فقد عنونت على صفحتها الاولى الجمعة "كينيا واحدة، وجهان" ناشرة صورتين التقطتا الخميس: الاولى لناخبين ينتظرون دورهم للاقتراع والثانية لتظاهرة تقمعها الشرطة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب