محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انفجارات خلال معركة الموصل العراقية في التاسع من تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

اوردت منظمة "اير وورز" غير الحكومية ان ما يصل الى 744 مدنيا قتلوا في سوريا والعراق في حزيران/يونيو خلال هجوم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الاسلامية.

واكدت المنظمة التي مقرها في لندن وتستقي معلوماتها من مواقع التواصل الاجتماعي وشهود مباشرين ومصادر اخرى ان العمليات العسكرية في مدينتي الرقة السورية والموصل العراقية كانت "مدمرة".

والارقام التي اوردتها المنظمة تفوق بكثير ما نشره التحالف الذي اقر بداية تموز/يوليو بان 603 مدنيين "قتلوا في شكل غير متعمد جراء ضربات التحالف" منذ بدء عملياته العسكرية نهاية 2014.

واكد مدير "اير وورز" كريس وودز ان تكثيف الضربات على الموصل والرقة تسبب جزئيا بهذه الزيادة، لكنه اوضح ان الهدف الذي اعلنه البنتاغون ب"القضاء" على الجهاديين يشكل خطرا اكبر على المدنيين.

وقال وودز "رغم ان وقوع خسائر مدنية كبيرة خلال الهجمات على الرقة والموصل كان متوقعا، فان ذلك لا يمكن ان يكون التفسير الوحيد للعدد الكبير من الضحايا التي تبلغنا بها نحن ومراقبون اخرون ومنظمات غير حكومية ووكالات دولية".

وتفيد تقديرات المنظمة ان ما بين 529 و744 شخصا من غير المقاتلين قتلوا في حزيران/يونيو، ما يتجاوز حصيلة الشهر الفائت بنسبة خمسين في المئة.

وطالبت منظمة العفو الدولية الثلاثاء بتشكيل لجنة تحقيق في الجرائم التي ارتكبها كل اطراف النزاع بحق المدنيين في معركة الموصل.

واكدت ان القوات العراقية والتحالف الدولي فشلا في اتخاذ التدابير الضرورية لحماية المدنيين، الامر الذي رفضه قائد التحالف العسكري ضد الجهاديين الجنرال الاميركي ستيفن تاوسند.

وقال "اعتقد انها الحملة الاكثر دقة في تاريخ الحروب"، مضيفا "اتحدى منظمة العفو الدولية او اي طرف يطلق هذه الاتهامات، ان يتحققوا اولا من الوقائع".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب