أ ف ب عربي ودولي

صيادون فلسطينيون في ميناء غزة في 11 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

أعلن مسؤولان فلسطينيان الاربعاء ان اسرائيل سمحت للصيادين الفلسطينيين بدخول بحر غزة مسافة تسعة أميال بدلا من ستة لتوسع بذلك المنطقة المسموح بها صيد الاسماك في القطاع الخاضع لحصار اسرائيلي.

وقال محمد المقادمة الناطق الرسمي باسم الشؤون المدنية الفلسطينية، الجهة المكلفة التنسيق مع الجانب الاسرائيلي الارتباط المدني، لوكالة فرانس برس، "أبلغنا الجانب الاسرائيلي قبل أيام بالسماح للصيادين الفلسطينيين من قطاع غزة بالصيد في البحر حتى مسافة تسعة أميال بحرية بدلا من ستة، اعتبارا من بعد ظهر اليوم".

وأضاف المقادمة ان توسيع منطقة الصيد "كان مطلبا دائما للشؤون المدنية" وسيبدأ العمل به "من وسط قطاع غزة (وادي غزة) حتى الجنوب الى رفح جنوب قطاع غزة قرب الحدود المصرية الفلسطينية".

وأوضح ان المنطقة "من وادي غزة وسط القطاع حتى الشمال، اي حتى الحدود الاسرائيلية تبقى بنفس الصياغة السابقة اي السماح لهم بدخول مسافة 6 ميل" مضيفا "لا يوجد تعديل عليها".

ويتعرض الصيادون الفلسطينيون بشكل شبه يومي للاعتقال من قبل اسرائيل بحجة تجاوز مسافة مسموحة.

من جهته أكد نقيب الصيادين في غزة نزار عياش للصحافيين ان اسرائيل ستوسع مساحة الصيد قبالة شواطئ القطاع، موضحا ان هذه الخطوة ستؤدي الى "التخفيف عن صيادي قطاع غزة في ظل الظروف القاسية التي يعيشونها، والعمل على تحسين أوضاعهم".

ولم يتسن للسلطات الاسرائيلية الرد على اسئلة وكالة فرانس برس على الفور.

وكانت اسرائيل أوقفت قرار توسيع مساحة الصيد لتسعة أميال بحرية قبالة بحر غزة، بداية تشرين الثاني/نوفمبر 2016 حسب الشؤون المدنية .

يشار إلى أن اتفاقية أوسلو الموقعة عام 1993 تنص على حق صيادي الأسماك في قطاع غزة، بالإبحار لمسافة 20 ميلاً بهدف صيد الأسماك، إلا أن ذلك لم ينفذ منذ 15عاماً.

وتفرض اسرائيل حصارا بريا وبحريا وجويا على قطاع غزة منذ العام 2006.

وتعترض قوارب البحرية الاسرائيلية المنتشرة على طول ساحل قطاع غزة الصيادين في بحر غزة وتحرمهم من الصيد بحرية وتقوم بإطلاق النار عليهم واعتقالهم كما تستولي على مراكب صيدهم واعطاب شباك الصيد الخاصة بهم.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي