يطلع مسؤولون في أجهزة الاستخبارات الأميركية قادة الكونغرس الخميس على التهديدات الايرانية وسط التصاعد السريع للتوترات بين واشنطن والجمهورية الإسلامية.

ولكن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي قالت إنها تريد أن يتم إطلاع الكونغرس بأكمله على تلك المعلومات بحلول الأسبوع المقبل قبل عطلته التي تستمر أسبوعاً حتى يتم إطلاع أعضائه على أي تطورات استخباراتية جديدة قبل مناقشة أي خطوات مقبلة.

وصرحت بيلوسي للصحافيين "نأمل بالتأكيد أن يتم إطلاع مجلس النواب بأكمله قبل العطلة على معلومات سرية بشأن الشرق الأوسط وبشأن إيران".

ولم يتضح من المسؤولون الذين سيقدمون المعلومات في وقت لاحق الخميس لعدد من قادة الكونغرس وبينهم بيلوسي وزعيم الأقلية في مجلس النواب كيفن ماكارثي، وزعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، والسناتور الديموقراطي البارز تشاك شومر، والقادة الأربعة الكبار للجنتي الاستخبارات في مجلسي النواب والشيوخ.

وتصاعدت وتيرة التوتر في الأسابيع الماضية مع إرسال الولايات المتحدة حاملة طائرات هجومية والقطع المرافقة، وقاذفات بي-52 إلى منطقة الخليج للتصدي كما تقول واشنطن لتهديدات إيران.

ويقول معارضو الرئيس دونالد ترامب إن متشددين يقودهم مستشار الأمن القومي جون بولتون، الذي طالما سعى للإطاحة بالنظام الإيراني، يدفعون الولايات المتحدة إلى حرب.

وأكدت بيلوسي أن الكونغرس وليس الرئيس هو من له سلطة دستورية لإعلان الحرب، وسارعت إلى الإشارة لمعارضة الرئيس ترامب المتكررة للتدخل العسكري الأميركي في العراق.

وقالت "يعجبني ما اسمعه من الرئيس بأن لا رغبة له في ذلك .. وإحدى المسائل التي اتفق فيها مع الرئيس هي معارضتنا للحرب في العراق، وآمل بأن يكون ذلك هو الشعور السائد لدى ترامب حتى لو كان بعض من مؤيديه يدقون طبول الحرب".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك