محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطيون يتفحصون جثة تاجر مخدرات مفترض في احد شوارع مانيلا، في 8 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

دعا الممثل القانوني للحكومة الفيليبينية الاثنين عناصر الشرطة الى قتل المزيد من تجار المخدرات، مدافعا عن الحملة الشرسة التي تشنها حكومة الرئيس الجديد رودريغو دوتيرتي ضد الجريمة.

واكدت الشرطة انها قتلت 110 اشخاص يشتبه في انهم تجار مخدرات، منذ فوز المحامي رودريغو دوتيرتي بالرئاسة بعد حملة انتخابية تخللتها وعود بشن حرب بلا هوادة على الاجرام.

ويحذر مدافعون عن حقوق الانسان وبعض البرلمانيين من خطورة هذا التوجه.

واضافة الى الحصيلة الرسمية للقتلى، يعثر بين الحين والآخر على جثث مع لافتات تشير الى ان القتيل تاجر مخدرات، لكن الشرطة لا تقول انها هي من قتل هؤلاء.

وازاء الانتقادات التي تتعرض لها الحكومة في هذا الملف، دعا الممثل القانوني للحكومة خوسيه كاليدا الى مؤتمر صحافي اكد فيه ان عمليات القتل التي تمارسها الشرطة بحق تجار المخدرات قانونية، مشجعا عناصر الامن على المزيد منها.

وقال "لست ارى انه يجب وقف ذلك..كم شخصا لدينا اصبحوا مدمنين في الفيليبين؟ لقد اصبحت قرانا مشبعة بالمخدرات".

وكان الرئيس الجديد اكد مرارا على ضرورة اتخاذ اجراءات قاسية لمنع تحول البلاد الى دولة مخدرات.

لكن حقوقيين، مثل خوسيه مانويل ديونكو، اتهموا الرئيس بانه "يطلق انفجارا نوويا من العنف الذي قد ينفلت، ويؤسس دولة لا قضاء فيها".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب