Navigation

مستشار ترامب السابق ستيف بانون يقول إنه ضحية "مؤامرة سياسية"

ستيف بانون مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب يغادر محكمة مانهاتن الفدرالية في 20 آب/أغسطس 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أغسطس 2020 - 05:52 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

صرح ستيف بانون المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه ضحية "مؤامرة سياسية"، بعد اتهامه باختلاس أموال مخصصة لبناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقال بانون (66 عاما) في تسجيل صوتي على مدونته "وور روم" إن "الجميع يعرفون أنني لست من النوع الذي أسمح بالتلاعب بي". وأضاف "أنا مستعد لأن أصمد بقدر ما يتطلب الأمر ذلك"، مؤكدا أنه "سأواصل الكفاح".

وبانون أحد مهندسي حملة الرئيس دونالد ترامب في انتخابات 2016، أوقف الخميس ثم أفرج عنه بكفالة قدرها خمسة ملايين دولار.

وهو متهم مع ثلاثة أشخاص آخرين باختلاس مئات الآلاف من الدولارات لتحقيق مكاسب شخصية من حملة جمع مساهمات في تمويل إقامة جدار على الحدود مع المكسيك.

ودفع بانون الخميس ببراءته أمام قاضٍ اتحادي في نيويورك من التهمتين الموجهتين إليه وهما الاحتيال وغسيل الأموال اللتين تبلغ عقوبتهما السجن لمدة قد تصل إلى عشرين عاما.

وقال الرئيس السابق لموقع "برايتبارت نيوز" القريب من اليمين المتطرف ، في التسجيل الذي بث على المدونة إن اعتقاله كان يهدف إلى "ترهيب الناس" الذين يدعمون الجدار المناهض للهجرة الذي وعد به دونالد ترامب خلال حملته التي فاز فيها في 2016.

ونأى الرئيس الأميركي الذي يخوض حملة انتخابية لولاية ثانية، بنفسه عن قضية بانون وأكد أنه "لا يعرف شيئا عن مشروع" التمويل الجماعي ولم يكن على اتصال "منذ فترة طويلة جدا" بمستشاره السابق.

وبعد خلافات داخلية اضطر بانون الذي كان يتمتع بنفوذ كبير في البداية، إلى مغادرة البيت الأبيض في آب/أغسطس 2017.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.