أ ف ب عربي ودولي

دورية امنية تونسية في جبار القصرين في 11 كانون الاول/ديسمبر 2012

(afp_tickers)

عثر على شقيق راع كان اغتيل ذبحا اواخر 2015 بيد مسلحين جهاديين في تونس، مقتولا بدوره غداة خطفه في منطقة جبل المغيلة (وسط غربي) من قبل "مجموعة ارهابية"، وفق ما علم السبت من مصدر رسمي.

وعثر على جثة خليفة السلطاني اثناء عملية تمشيط جرت الجمعة اثر الاعلان عن تعرضه للاختطاف بيد "مجموعة ارهابية"، بحسب ما افاد بلحسن الوسلاتي المتحدث باسم وزارة الدفاع.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية قتل السلطاني في رسالة بثتها وسيلة دعاية تابعة له.

ومع ان المتحدث باسم وزارة الدفاع فضل عدم تقديم المزيد من التفاصيل، فان مجمل وسائل الاعلام المحلية اكدت ان القتيل هو شقيق مبروك السلطاني الفتى الراعي الذي كان اغتياله في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 هز الرأي العام في تونس.

وذبح الفتى وقطع رأسه حين كان يرعى اغنام الاسرة في جبل مغيلة، وجرت عملية الاغتيال الشنيعة تحت انظار ابن عمه البالغ من العمر 14 عاما.

وسلطت تلك الواقعة الشنيعة الضوء على التهديد الارهابي الذي يعيش على وقعه سكان المناطق المحاذية لاوكار الجهاديين وخصوصا عند جبال الشعانبي والسلوم ومغيلة.

وتبنت عملية اغتيال الراعي في 2015 مجموعة اطلقت على نفسها اسم "جند الخلافة" وهي تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية.

ولم تعرف حتى الان ملابسات خطف شقيق الراعي وقتله. وافادت قناة نسمة الخاصة ان جثته نقلت الى مستشفى القصرين للتشريح.

وقال المصدر ذاته ان رئيس الحكومة يوسف الشاهد دعا الى مطاردة مرتكبي الجريمة وطلب من وزير الدفاع الانتقال الى المنطقة.

ودعت الجبهة الشعبية (معارضة يسارية) في بيان الى تظاهرة مساء السبت في العاصمة التونسية "تضامنا مع اسرة السلطاني" و"للتنديد بالارهاب".

وعبرت ام القتيل في تصريح لقناة نسمة عن ياسها حتى قبل العثور على جثته. وقالت "اريد ان يعيدوا لي ابني (..) لم اعد اقوى على العيش هنا" مشيرة الى انه تم ابلاغها بخطف ابنها من رعاة نزلوا من جبل مغيلة.

ويأتي هذا الاغتيال بعد اقل من اسبوع من عملية امنية في جبل السلوم قتل فيها "قيادي" جهادي واوقف ستة آخرون.

وقالت السلطات ان "القيادي" القتيل ينتمي الى كتيبة عقبة المنضوية تحت لواء القاعدة. اما الموقوفون الستة فهم ينتمون الى "خلايا نائمة" لمجموعة جند الخلافة، بحسب المصادر ذاتها.

وشهدت تونس منذ ثورة 2011 تصاعدا للتيارات السلفية المتطرفة التي نفذت عدة اعتداءات دامية خصوصا في 2015، لكن منذ عام تشير السلطات الى تقدم جوهري في مكافحة الظاهرة ويعود آخر اعتداء كبير الى آذار/مارس 2016 في بنقردان (جنوب شرق) قرب الحدود مع ليبيا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي