محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سان خوان شامولا هي واحدة من أكثر القرى السياحية في تشياباس بجنوب المكسيك حيث تأسس في عام 1994 جيش زاباتيستا للتحرير القومي وهو مجموعة ثورية مسلحة

(afp_tickers)

قتل خمسة أشخاص السبت، بينهم رئيس بلدية غالبية قاطنيها من السكان الأصليين، بأيدي مسلحين مجهولين اثناء تظاهرة في ولاية تشياباس في جنوب المكسيك، على ما اعلنت السلطات المحلية.

وحصل الهجوم في وقت مبكر السبت، عندما تجمع المتظاهرون في الساحة الرئيسية في منطقة سان خوان شامولا التي تضم 87 الف نسمة، بحسب ما اوضح خوان كارلوس غوميز اراندا، وهو احد المسؤولين في ولاية تشياباس.

واضاف ان "مسلحين فتحوا النار" فجأة، ما اسفر عن مقتل دومينغو لوبيز غونزاليس رئيس بلدية سان خوان شامولا، واثنين من مسؤولي البلدية وشخصين اخرين، فيما اصيب 12 شخصا بجروح.

واوضح اراندا ان المتظاهرين طالبوا بأن يتم دفع قيمة مساعدة عامة للبرامج الحرفية نقدا، والمباشرة بتنفيذ مشاريع عامة.

وسان خوان شامولا هي واحدة من أكثر القرى السياحية في تشياباس بجنوب المكسيك حيث تأسس في عام 1994 جيش زاباتيستا للتحرير القومي وهو مجموعة ثورية مسلحة.

وقبل اسبوعين، حذر جيش زاباتيستا للتحرير القومي من أن "الفتنة والانقسام" السائدين في سان خوان شامولا قد يؤديان إلى "صراع داخلي".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب