محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة تغلق طرقات مؤدية الى مقر شرطة دالاس حيث وقع اطلاق النار

(afp_tickers)

اطلق قناصة في وحدة الشرطة الاميركية الخاصة النار على رجل وقتلوه على ما يبدو السبت بعد ان هاجم مقرا للشرطة في دالاس في ولاية تكساس وزرع قنابل في عدة مواقع، رغم انه لا يوجد ما يدل على صلته بالارهاب.

واطلق القناصة من وحدة سوات الخاصة في دالاس النار على الزجاج الامامي للعربة المدرعة التي استخدمها المسلح في الهجوم، وفتحوا النار على الرجل، بحسب ما افاد رئيس شرطة دالاس ديفيد براون.

وارسلت الشرطة روبوت لتفكيك القنابل وفحص الالية وتحديد ما اذا كان المشتبه به قد قتل.

وقال براون "بعد ان يطهر الروبوت العربة ونحدد هوية القتيل، او الشخص الذي نعتقد انه قتل داخل العربة، سيقوم الفنيون بجمع الادلة".

وصرح للصحافيين "اننا ننسق منذ البداية مع مكتب التحقيقات الفدرالي كي يتم اخطارنا فورا ان كانت هناك اي علاقة بالارهاب"، متابعا "لكن لم نجد حتى الان اي علاقة لهذا الشخص بالارهاب".

وبعد منتصف الليل اصطدمت عربة وصفها شهود عيان بانها مدرعة، بسيارات تابعة لفرقة الشرطة عند المقر، وفتح شخص داخل العربة النار.

واشارت الشرطة سابقا ان اربعة مشتبه بهم ربما كانوا داخل السيارة، الا ان براون قال ان الشرطة تعتقد الان ان مشتبها به واحدا هو من اطلق النار.

وقال براون انه لا يوجد ما يربط المسلح بالارهاب وان الحادث ناجم عن قضية حضانة طفل المشتبه به.

واضاف ان "بياناتنا لا تظهر ان المسلح كان على اية قائمة لمراقبة الارهابيين او اي شيء من هذا القبيل (...) ولذلك فربما كان الامر كله تعبير عن غضب".

وقال رئيس الشرطة "اكد المشتبه به لمفاوضنا اننا حرمناه من ولده واتهمناه بالارهاب، وانه سيفجرنا جميعا، ثم قطع الاتصال".

وتابع انه يتعذر حاليا "تاكيد دوافع" الرجل الذي عرف عن نفسه بانه جيمس بولوير من سكان مدينة باريس في تكساس.

وذكرت رابطة شرطة دالاس في تغريدة على تويتر ان المشتبه به "عليه ثلاث قضايا عنف عائلي. وكان غاضبا جدا من الشرطة ونظام القضاء".

وافاد براون في وقت سابق في لقاء صحافي ان قوى الامن كانت تحاصر المشتبه به في الساعة 12,45 تغ صباح السبت بعد ان تمكنت من ايقاف سيارته.

وافادت انباء ان المهاجم زرع عبوتين يدويتي الصنع على الاقل في محيط مقر الشرطة، انفجرت احداهما عندما حرك روبوت يسيره خبراء تفكيك المتفجرات عن بعد الكيس الذي كان يحويها.

ولم يصب اي شرطي في المطاردة او الانفجار لكن الصور التي نشرتها شرطة دالاس اشارت الى تضرر عدد من الاليات. كما خلف الرصاص اثارا على نوافذ الحي وسيارة شرطة واحدة على الاقل.

وتم اخلاء المنطقة المحيطة بمقر الشرطة لتمشيطها وتفكيك اي عبوات قد تكون زرعت فيها.

واوضح براون ان عددا من الاكياس احدها احتوى عبوة يدوية الصنع "كانت موزعة امام مقر الشرطة وعلى جانبيه".

وقال "اعتقد اننا محظوظون لان ضباطنا نجوا من هذا الحادث".

وتابع "اصيبت سيارات الفرقة بثقوب نتيجة الرصاص في الاماكن التي كان يجلس فيها الضباط. كما ان هناك ثقوبا بفعل الرصاص في الردهة الامامية حيث يجلس رجال الشرطة".

وقال "نعتقد ان المشتبه به كان يريد قتل الضباط واطلق النار عدة مرات ليحقق ذلك".

وبعد اطلاق النار بدأت الشرطة عملية مطاردة في ضاحية هاتشينز جنوب دالاس وحاصرت الشاحنة الصغيرة، وجرى تبادل اطلاق النار. واصابت العديد من الطلقات سيارات الشرطة الا ان احدا لم يصب، بحسب قائد الشرطة.

وفي الساعة 4:35 صباحا (09,35 تغ) وبعد محاولات للتفاوض مع المشتبه به، استخدم القناصة بندقية عيار 50 ملم القوية لتعطيل محرك الشاحنة، وبعد ذلك تم اطلاق النار على المشتبه به.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر اطلقت الشرطة النار وقتلت رجلا في مدينة اوستن عاصمة ولاية تكساس بعد ان فتح النار على العديد من المباني ومن بينها مقر الشرطة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب