محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الاميركي ماثيو فان دايك في ليبيا 2 أكتوبر 2011

(afp_tickers)

قاتل الاميركي ماثيو فان دايك الى جانب المعارضة المسلحة في ليبيا ورافق مقاتلين معارضين في سوريا، قبل ان يستبدل زيه العسكري ببزة رسمية، وينتقل الى شمال العراق حيث انهت شركته تدريب فصيل مسيحي لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.

وتتشكل "وحدات حماية سهل نينوى"، المدعومة ماليا من متبرعين غالبيتهم من الولايات المتحدة، من مسيحيين حملوا السلاح للدفاع عن انفسهم ضد الجهاديين الذين سيطروا على مناطق واسعة من العراق في حزيران/يونيو.

ويعد فان دايك احد اكثر الوجوه شهرة ضمن مجموعة متنامية من المقاتلين والمنظمات والمتبرعين الاجانب، الذين انخرطوا في حرب خاصة ضد الجهاديين في شمال العراق.

ويقول فان دايك لوكالة فرانس برس في احد مقاهي اربيل كبرى مدن اقليم كردستان في شمال العراق "هذا امتداد لما قمت به كثائر".

يضيف وهو يرتشف قدحا من "الكابوتشينو"، "ما الذي يعطي الآخرين حق الجلوس في منزلهم دون القيام بشيء؟"

اكتسب فان دايك (35 عاما) شهرته في العام 2011 عندما انضم الى المقاتلين الليبيين المعارضين لنظام الزعيم السابق معمر القذافي، واحتجز خمسة اشهر في سجن افرادي.

ونال الفيلم الوثائقي "بوينت اند شوت" (صوّب واطلق النار)، الذي يروي قصة انتقال فان دايك الى ليبيا، جائزة افضل وثائقي في مهرجان "ترايبيكا" العام الماضي.

ويزهو فان دايك بنفسه وبما يقوم به. ففي الفيلم الوثائقي، يصف تجربته التي قطع خلالها نحو 50 الف كيلومتر على دراجته النارية للوصول الى ليبيا، بانها "درس مكثف في الرجولة".

اما على موقعه الالكتروني، فيقول ان الوثائقي الذي اعده بنفسه عن النزاع السوري، حيث حمل السلاح الى جانب المقاتلين المعارضين في العام 2012، نال 82 جائزة. ورافق فان دايك خلال اعداد هذا الوثائقي، مقاتلين معارضين لنظام الرئيس بشار الاسد، وظهر في صور يحمل السلاح ويرتدي زيا عسكريا، من دون ان يشارك في المعارك.

واسس فان دايك قبل اشهر شركة "سانز اوف ليبرتي (ابناء الحرية) انترناشونال" للتعهدات الامنية، وكانت مهمتها الاولى تدريب متطوعين مسيحيين ضمن "وحدات حماية سهل نينوى"، التي تحمل اسم المحافظة العراقية التي يعتبرها الآشوريون واقليات دينية اخرى موطنهم الاصلي.

وتقع المحافظة ضمن المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في هجوم كاسح شنه في العراق في حزيران/يونيو، والذي تسبب بتهجير مئات الآلاف بينهم نسبة كبيرة من المسيحيين.

وباتت نينوى في قلب اراضي "الخلافة" التي اعلن التنظيم اقامتها في مناطق سيطرته في سوريا والعراق، حيث يشن تحالف دولي بقيادة واشنطن ضربات جوية ضد مواقع التنظيم منذ آب/اغسطس.

وتمول "وحدات حماية سهل نينوى" التي لم تخض حتى الآن اي معارك، من "ذا اميريكان ميزوبوتاميان اورغانايزايشن" (المنظمة الاميركية لبلاد ما بين النهرين)، وهي مجموعة اسسها آشوريون اميركيون، ومقرها كاليفورنيا.

وتقول المنظمة انها جمعت منذ كانون الاول/ديسبمر اكثر من 250 الف دولار لصالح وحدات الحماية، عن طريق مبادرة "استعادة نينوى الآن".

ويقول رئيس المنظمة دايفيد لازار في اتصال هاتفي مع فرانس برس من الولايات المتحدة، ان اكثر من 80 بالمئة من التبرعات مصدرها اميركيون، تغطي كلفة الطعام والملابس والعتاد الواقي.

ومن المتبرعين جوزف بابا، وهو تاجر سيارات آشوري من اصل ايراني، يقيم في الولايات المتحدة منذ العام 2000.

ويقول بابا انه تبرع بنحو عشرة آلاف دولار للمنظمة، لانه "مؤمن بقوة بان هذه الطائفة الاصيلة يجب ان تبقى في الشرق الاوسط"، في اشارة الى مسيحيي العراق، بهدف "تفادي شرق اوسط مسلم بالكامل".

ويشير في اتصال هاتفي مع فرانس برس من كاليفورنيا، الى ان هواجس قانونية راودته قبل التبرع، الا ان المنظمة اكدت له عدم وجود تبعات قانونية لذلك.

الا ان قيام شركة اميركية بتدريب مجموعة خاصة على ارض اجنبية لا يزال موضوعا شديد الحساسية، ويحمل اجابات متناقضة لدى السؤال عنه.

وفي الاتصال معه، قال لازار ان احد ابرز الداعمين لوحدات الحماية هو وليد فارس محلل شؤون الارهاب في قناة "فوكس نيوز" الاميركية، والذي كان سابقا وجها بارزا في "القوات اللبنانية"، ابرز المجموعات المسيحية المسلحة خلال الحرب الاهلية اللبنانية (1975-1990).

واوضح ان فارس "مستشار لنا، لكل هذا المشروع، وليس فقط لوحدات حماية نينوى، بل ايضا لمبادرة +استعادة نينوى الآن+ والمنظمة الاميركية لبلاد ما بين النهرين".

الا ان لازار عاد ونفى انه قال هذا الامر، كما اكد المتحدث باسم "استعادة نينوى الآن" جيف غاردنر ان فارس لا يؤدي اي دور.

ونفى فارس في رسالة الكترونية لفرانس برس، اي دور له مع "وحدات حماية سهل نينوى"، مشيرا الى انه يقدم استشارة الى "ائتلاف عريض من منظمات غير حكومية تعنى بشؤون الاقليات في الشرق الاوسط، تعرف باسم +مشرق+ (اللجنة المسيحية الشرق أوسطية)".

وتعد "المنظمة الاميركية لبلاد ما بين النهرين" جزءا من هذا الائتلاف.

الى ذلك، يبدو ان دور فان دايك نفسه يثير بعض الجدل والتباينات.

فقد اصدرت مبادرة "استعادة نينوى الآن" الاربعاء بيانا اقرت فيه بدور فان دايك في برنامج التدريب، مشيرة في الوقت نفسه الى انهاء خدماته، متهمة اياه بمحاولة استخدام "وحدات حماية نينوى" لترويج اعماله الخاصة.

يقر فان دايك بان شركته "تنشط على الارجح ضمن منطقة رمادية". يضيف "نحن قانونا مسجلون كشركة. لسنا مسجلين كأي شيء آخر حاليا".

ويؤكد متحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية لفرانس برس ان اي فرد او شركة ذات خدمات مرتبطة بمجال الدفاع، ومنها التدريب العسكري، تتطلب ترخيصا.

الا ان فان دايك يبدو غير مبال بالاعتبارات القانونية.

ويعلق "غالبا المزاج في الولايات المتحدة هو انك طالما تطلق النار في الاتجاه المناسب، فلن يكترث أحد"، مضيفا "اخاطر بحياتي في دول اخرى، لماذا سأهتم بهذا الامر أصلا؟"

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب