أ ف ب عربي ودولي

مشاركون في تظاهرة "مسيرة من أجل الحقيقة" في نيويورك يقول منظموها أنها تهدف الى الضغط لاجراء تحقيق نزيه وحيادي في تدخل روسيا في الانتخابات الاميركية

(afp_tickers)

خرج متظاهرون الى الشوارع في مختلف مدن العالم السبت للتعبير عن آرائهم بشأن انسحاب الرئيس دونالد ترامب من اتفاق باريس للمناخ، وبشأن علاقة روسيا بحملة الانتخابات الرئاسية الاميركية، واذا كان القسم الاكبر من المتظاهرين قد اعرب عن ادانته لسياساته، فان البعض الاخر لم يخف تأييده له.

وشهدت مدينة نيويورك أكبر التجمعات التي جرت في العديد من المدن الاميركية في إطار "المسيرة من أجل الحقيقة"، حيث شارك نحو ثلاثة الاف من معارضي ترامب في مسيرة توجهت الى ساحة فولي سكوير في مانهاتن هتف البعض خلالها ب"كاذب" أو "اسجنوه" و "استعيدوا اميركا".

وتجمع نحو الفي شخص حول نصب واشنطن في العاصمة الاميركية للمطالبة بإجراء تحقيق مستقل وشفاف في الادعاءات بأن ترامب ومساعديه ربما تورطوا مع روسيا قبل انتخابات الرئاسة الاميركية العام الماضي.

ونظمت مسيرات في مدن من سياتل على الساحل الأميركي الغربي إلى ميونيخ في ألمانيا وليما في البيرو. ودعا المشاركون فيها ترامب الى الكشف عن عائداته الضريبية.

وكانت معظم التظاهرات الاميركية سلمية، وأصغر كثيرا من بعض التظاهرات المناهضة لترامب.

وجرت التظاهرات قبل أيام من جلسة الاستماع لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) السابق جيمس كومي الذي كان يقود التحقيق في علاقة روسيا بالحملة الانتخابية قبل أن يقيله ترامب مطلع أيار/مايو. وستعقد الجلسة في مجلس الشيوخ في الثامن من حزيران/يونيو.

ونفى ترامب الضغط على كومي او مكتب الاف بي اي كما نفى أي علاقة لحملته بروسيا.

وفي نفس الوقت الذي جرت فيه التجمعات السبت، تجمع مئات من أنصار ترامب في الشارع المقابل للبيت الابيض للاشادة بانسحاب ترامب من اتفاق باريس للمناخ -- الخطوة التي لقيت انتقادات واسعة في العالم -- وللتعبير عن دعمهم للرئيس الجمهوري.

واطلق على التجمع اسم "بتسيبرغ وليس باريس" في اشارة الى تصريح ترامب الخميس اثناء اعلانه خطة انسحاب بلاده من الاتفاق حين قال "لقد تم انتخابي لتمثيل مواطني بتسبرغ وليس باريس".

ومن بين انصار ترامب فينس هاريسون (56 عاما) رجل الاطفاء المتقاعد من واشنطن الذي قال أنه أول تجمع يشارك فيه في حياته.

وقال "أنا أؤيد توفر الهواء النقي، وأعتقد أن الاميركيين لا زالوا في القيادة في هذا المجال" إلا أنه اضاف ان اتفاق باريس "يكلفنا المليارات فيما لا تُلزم دول اخرى بفعل أي شيء".

واشار مؤيدو الاتفاق الى انه غير ملزم بحيث أنه لا يلزم أي بلد بفعل أي شيء، ولكن وجود الولايات المتحدة فيه مهم نظراً لأنها ثاني أكبر دولة ملوثة للمناخ بعد الصين. وقال عدد من المشاركين في التجمع أن قضايا أخرى اهم من اتفاق باريس بالنسبة اليهم، مثل بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي