محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لافتة كتب عليها "لست خائفا" تتقدم المشاركين في مسيرة برشلونة رفضا للارهاب في 26 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

شارك اكثر من مئة الف شخص في برشلونة السبت في مسيرة كبيرة "رفضا للارهاب" تحت شعار "لست خائفا"، ردا على الاعتداءين الداميين اللذين وقعا الأسبوع الماضي واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنهما، وذلك بمشاركة استثنائية لملك اسبانيا.

وذهبت الشرطة البلدية في المدينة في تغريدة الى ابعد من ذلك معلنة ان "نصف مليون شخص خرجوا الى الشوارع".

وكانت بلدية ثاني المدن الاسبانية دعت المشاركين الى "ملء الشوارع بالسلام والحرية" بعد الاعتداءين الداميين في برشلونة وكامبريلس يومي 17 و18 اب/اغسطس واللذين خلفا 15 قتيلا و126 جريحا على الاقل.

وخلف لافتة كتب عليها "لست خائفا" باللغة الكاتالونية خصص الصف الاول ل"ممثلي الجمعيات التي اهتمت بالضحايا منذ اللحظة الاولى" بناء على تمني البلدية. وضم هؤلاء شرطيين وعناصر اطفاء ببزاتهم واطباء بثياب بيضاء وسائقي سيارات اجرة وتجارا وسكانا.

وبينهم مونتسي روفيرا (53 عاما)، رئيسة جهاز الطوارئ الاجتماعية في بلدية المدينة التي ساعدت فرقها الأشخاص الذين أضاعوا احباءهم وفقدوا الاتصال بهم أثناء الهجوم. وخلال الأيام التي تلت الاعتداءات، عملت مع زملائها على دعم العائلات نفسيا لدى تلقيهم أنباء سيئة وقدموا المساعدة لفرق أخرى على غرار الأطباء وعناصر الاطفاء.

وفي حدث نادر، انضم العاهل الاسباني فيليبي السادس الى المتظاهرين، ليكون اول ملك ينضم الى تظاهرة من هذا النوع منذ اعادة النظام الملكي في 1975.

وكان الى جانبه رئيس الوزراء المحافظ ماريانو راخوي والعديد من الشخصيات السياسية من وزراء وحكام مناطق ورؤساء احزاب.

ورفع الحشد لافتات اخرى كتب عليها "السلام هو الرد الافضل" و"لا لكره المسلمين". ورفع العديد من المشاركين اعلاما كاتالونية انفصالية.

وتلت مريم حطبي المتحدثة باسم مؤسسة تدافع عن التنوع رسالة امام الحشد وهي ترتدي الحجاب وقالت "لسنا خائفين، ولن نسمح للارهاب بان يذلنا وان ينتصر علينا، لانهم كلما ضربونا سيجدوننا اكثر توحدا".

وفي موقف لافت نقل التلفزيون الكاتالوني كلمة القتها حفيظة ابوكير شقيقة جهادي في ال17 من العمر شارك في اعتداء كامبريلس. وقالت وهي تبكي "ادعو الى رفض الخطاب الاسلامي المتطرف وهذه الايديولوجية المنحرفة البعيدة عن العقل".

وقبل ايام عدة قام والد طفل في الثالثة من العمر قتل في اعتداء برشلونة بمعانقة امام مدينة روبي الكاتالونية امام عدسات الصحافيين. وعلقت عمدة برشلونة ادا كولاو بالقول "ان هذه المعانقة ترمز الى هزيمة الذين يقومون بمهاجمتنا".

من جهتها قالت المتظاهرة انا فرانشيسكا راموس طالبة الطب السائحة في برشلونة وهي في ال18 من العمر "ان البعض يخلط احيانا بين المؤمن بديانة وشخص مريض يريد قتل الناس، وهذا امر خطيرجدا".

- "الحب لبرشلونة" -

وقال رئيس الوزراء الاسباني الجمعة أن الملك سيشارك في المسيرة للتعبير عن "حبه لأهالي برشلونة وكامبريلس وكاتالونيا"، مضيفا "هناك، مع المجتمع الكاتالوني بأسره واسبانيا كلها (...) نعطي مجددا رسالة واضحة من أجل الوحدة وإدانة الإرهاب والحب لمدينة برشلونة".

وتتناقض تصريحات راخوي مع انتقاداته السابقة للقادة الكاتالونيين، الذين دخل في سجال معهم على خلفية سعيهم لاجراء استفتاء على الاستقلال في الاول من تشرين الأول/اكتوبر.

لكن الاعتداءات قلبت المعطيات ووقف راخوي في المسيرة إلى جانب رئيس الإقليم الانفصالي كارلس بودجمون للتعبير عن الوحدة في وجه العنف.

ولم يشارك اي مسؤول في حكومة اجنبية في مسيرة برشلونة.

واقيمت مسيرات أخرى مشابهة في مدن أخرى في أنحاء اسبانيا، بينها مدريد وفالنسيا وفيغو.

ولا تزال المدينة المتوسطية تعيش حالة حداد منذ دهست شاحنة حشودا في شارع لا رامبلا باقليم كاتالونيا في 17 آب/اغسطس، قبل أن يقع اعتداء مماثل بعد ساعات في بلدة كامبريلس الساحلية القريبة. واوقع الاعتداءان 15 قتيلا.

وضربت أوروبا سلسلة من الاعتداءات الدامية التي شنها إسلاميون متطرفون باستخدام وسائل لا تحتاج إلى تقنية عالية مثل الهجمات باستخدام مركبات أو سكاكين، أو احيانا كلاهما، كأسلحة. ومساء الجمعة، هاجم بلجيكي من اصل صومالي جنودا بسكين في بروكسل قبل ان يُردى. وبعد وقت قصير، تم توقيف رجل أمام قصر باكينغهام بلندن بعد ان اصاب عنصري شرطة بجروح باستخدام "سيف" بسيارته وعلى وقع هتاف "الله أكبر".

ومساء الجمعة، شارك الآلاف في مسيرة ضد الإرهاب في كامبريلس حيث هتفوا "لست خائفا". وستنتهي مسيرة برشلونة عند "بلازا دي كاتالونيا" (ساحة كاتالونيا) قرب لا رامبلا حيث سيقدم عازفا تشيللو مقطوعة "أنشودة العصافير"، وهو لحن كاتالوني تقليدي بات رمزا للسلام.

واشتهرت المقطوعة بعدما عزفها مؤلفها باو كازالس في البيت الابيض في 1961 تعبيرا عن رفضه الحكم الديكتاتوري لفرانسيسكو فرانكو.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب