محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ملصق في احد شوارع صنعاء عليه صورة الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

(afp_tickers)

تجمع عشرات آلاف الاشخاص من مناصري الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الخميس في صنعاء لاحياء الذكرى الـ35 لتأسيس حزبه "المؤتمر الشعبي العام" في ظل تصاعد التوتر مع الحوثيين حلفائهم في الحرب ضد السلطة.

وظهرت الى العلن بوادر انشقاق بين صالح وحلفائه الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء منذ 2014، بعدما اتهمه هؤلاء بـ"الغدر"، مؤكدين أن عليه تحمل التبعات اثر وصفه لهم ب"الميليشيا".

جاء المتظاهرون من عدة مناطق وحملوا صور الرئيس السابق ولافتات تعبر عن دعمهم له كما افاد مصور وكالة فرانس برس.

وتحسبا لهذا التجمع، اقام الحوثيون عدة نقاط تفتيش عند مداخل العاصمة صنعاء لكن بدون منع انصار صالح من التوجه الى ساحة السبعين موقع التجمع.

وصباح الخميس كانوا يتعاونون مع العسكريين الموالين لصالح من اجل تسهيل مرور الحشود.

والتوتر الحالي بين الحوثيين الشيعة وصالح غير مسبوق ويندرج في اطار تصعيد متواصل بين الطرفين ووصل الاربعاء الى حد توجيه الحوثيين تهديدا علنيا للرئيس السابق الذي حكم البلاد لعقود بيد من حديد قبل ان تطيح بحكمه حركة احتجاج شعبية.

وتبادل الحوثيون وانصار صلاح الاتهامات ب"الغدر" و"الخيانة" على مدى الاسبوع الماضي.

وفي بيان اصدروه الاربعاء، اعتبر الحوثيون أن ما قاله صالح عن كونهم ميليشيا في خطاب وجهه الاحد "تجاوز لخط أحمر"، مؤكدين أن "عليه تحمل ما قال، والبادئ أظلم".

يشهد اليمن منذ العام 2014 نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وقد سقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول/سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل المملكة السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في البلد الفقير.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب