محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طاقم مارينز لحماية السفارة الاميركية في بغداد

(afp_tickers)

طلب مشاة البحرية الاميركية الاحد من طواقمهم "توخي الحذر" بعدما نشر تنظيم الدولة الاسلامية لائحة باسماء وعناوين نحو مئة عسكري وحض مناصريه على قتلهم.

وقال اللفتنانت كولونيل جون والدويل ان "الحذر واجراءات الحماية القصوى يبقيان اولوية للقادة وطواقمهم". واضاف "يُنصح افراد المارينز وعائلاتهم بالتحقق من معلوماتهم على شبكات التواصل الاجتماعي، والتأكد من تعديل اجراءات الخصوصية للحد من امكانية الوصول الى معلومات شخصية".

واصدر البنتاغون التوصية نفسها مؤكدا في رسالة تلقتها فرانس برس انه "يتحقق من هذه التهديدات" وان "حماية الطواقم هي اولويتنا الاولى".

وجاء تحذير مشاة البحرية (المارينز) بعدما نشر قراصنة معلوماتية يؤكدون انتماءهم لتنظيم الدولة الاسلامية الجهادي لائحة باسماء مئة عسكري اميركي بقصد قتلهم، موضحا اسماءهم وعناوينهم المفترضة كما قال المركز الاميركي لمراقبة المواقع الاسلامية (سايت) الاحد.

واضاف موقع سايت ان هذه المجموعة التي تعرف نفسها ب"قسم قراصنة المعلوماتية ل(تنظيم) الدولة الاسلامية" نشرت على الانترنت هذه المعلومات الخاصة بافراد من مختلف وحدات الجيش الاميركي بما في ذلك صورهم ورتبهم.

واكد الموقع ان القراصنة قاموا برصد هذه المعلومات على خوادم وقواعد البيانات ورسائل الكترونية للحكومة، وطالبوا مناصري تنظيم الدولة الاسلامية بشن اعتداءات.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصدر عسكري تأكيده ان معظم المعلومات المنشورة يستطيع العامة الوصول اليها وان خوادم الحكومة لا يبدو انها تعرضت للقرصنة.

وقال مسؤولون للصحيفة ان بعض الشخصيات الواردة في اللائحة لا علاقة لها بالغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وكتبت مجموعة القرصنة "قررنا ان نسرب مئة عنوان فقط من اصل كمية ضخمة من البيانات التي حصلنا عليها من خوادم وقواعد بيانات مختلفة ليتمكن اخواننا في اميركا من التعامل معها".

وتابعت المجموعة "جعلنا الامر سهلا عليكم عبر منحكم العناوين، وكل ما عليكم فعله هو اتخاذ الخطوة الاخيرة، فماذا تنتظرون؟".

وقال القراصنة ان العسكريين المئة المستهدفين شاركوا في الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق واليمن.

واعتبر قائد قوات الحلف الاطلسي في اوروبا فيليب بريدلوف الاحد انها محاولة لتصرف الانظار.

وتساءل الجنرال الاميركي خلال جلسة نقاش في بروكسل "وهل كنا ننتظر اقل من ذلك او امر مختلف؟".

واضاف "انها وسيلة دعائية اضافية. لقد لاحظنا في الاشهر الاخيرة انهم كلما تعرضوا لهزيمة في ساحة المعركة او كانوا تحت الضغط في ميدان القتال، خرجوا بامر كبير للدعاية".

وتقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا يستهدف تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا حيث ينتشر المقاتلون المتطرفون بعدما سيطروا على اراض واسعة.

وفي الاشهر الاخيرة تمت قرصنة وسائل اعلامية ومؤسسات اميركية عدة من قبل قراصنة معلوماتية يؤكدون انتماءهم الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي كانون الثاني/يناير سيطر هؤلاء لفترة وجيزة على حسابات للقيادة العسكرية الاميركية لمنطقة الشرق الاوسط على موقعي التواصل الاجتماعي تويتر ويوتيوب.

وفي ضربة محرجة للجيش الاميركي، حلت راية بالاسود والابيض تحمل شعارات "خلافة الكترونية (سايبر)" و"انا احب الدولة الاسلامية" محل شعار القيادة الوسطى المعتاد على حسابيها على موقعي تويتر ويوتيوب، قبل تعليق الصفحتين.

لكن الجيش قلل من اهمية هذه القرصنة مؤكدا عدم اختراق اي شبكة معلوماتية حساسة وعدم كشف اي من اسرار الدولة.

واعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الشهر الماضي انه يحقق في سلسلة عمليات قرصنة استهدفت مواقع اميركية ونشرت فيها شعارات لتنظيم الدولة الاسلامية.

ومن بين المواقع المستهدفة موقع لسباق السيارات في ولاية اوهايو وآخر لمركز "غود ويل" في ميزوري وثالث لكنيسة في كندا. وسجلت هجمات على مواقع اخرى غير مهمة في مونتانا ونيويورك ومساتشوستس ومينيسوتا.

واطلق تنظيم الدولة الاسلامية حملة الكترونية واسعة لتجنيد مناصرين للانضمام الى صفوفه في سوريا والعراق. وقال مسؤولون اميركيون في السابق ان التنظيم اثبت قدرة على الترويج لنفسه.

ودعا التنظيم مناصريه الى شن اعتداءات فردية في دول التحالف من بينها الولايات المتحدة وكندا واليابان وايطاليا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب