محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الورزاء المجري فكتور اوربان وزوجته انيكو ليفاي يصوتان في مركز اقتراع في مدرسة في ضاحية في بودابست في 8 نيسان/ابريل 2018.

(afp_tickers)

شارك المجريون الاحد بكثافة في انتخابات تشريعية يبدو رئيس الوزراء فكتور اوربان الاوفر حظا للفوز فيها لولاية ثالثة على التوالي على رأس الحكومة.

ونظرا لتدفق الناخبين، استمر التصويت لاكثر من ساعتين بعد موعد الاغلاق الذي كان مقررا في السابعة مساء (17,00 ت غ) في المكاتب حتى يتمكن الناخبون المتواجدون فيها من الادلاء باصواتهم.

وفي غياب استطلاعات الرأي عند خروج الناخبين من مراكز الاقتراع، لن تعرف النتائج الاولية قبل وقت متأخر من مساء الاحد.

وافادت تقارير نشرت قبل نصف ساعة من اغلاق مكاتب الاقتراع ان المشاركة كانت أزيد بثماني نقاط عن الساعة نفسها في 2014 اذ بلغت 64,13% من 7,9 ملايين ناخب، وهي في كل الاحوال اعلى من النسبة العامة للمشاركة قبل اربع سنوات والتي بلغت 61,24%.

ورغم ان الحزب القومي المحافظ "التحالف المدني المجري" (فيديس) بزعامة اوربان يبدو واثقا من تصدر النتائج، فان المشاركة المرتفعة قد تحول دون فوزه باغلبية ساحقة مثلما حدث في 2010 و2014 ولذلك قد يتعين عليه الاكتفاء باغلبية نسبية وهو ما يمثل انتكاسة بالنسبة له.

وقالت الناخبة كارين البالغة 65 عاما "انتخبت فيديس بالطبع. اوربان نعمة للبلاد، واعتقد انه كذلك لاوروبا كلها".

لكن الناخب جيرجيلي البالغ 73 عاما أكد تصويته للمعارضة، بقوله إن "الدور الوحيد الذي ينبغي أن يلعبه اوربان في الحياة العامة المجرية هو تدريب فريق كرة قدم"، في إشارة ساخرة الى اوبلان الذي كان لاعب كرة قدم شبه محترف.

وقال الخبير السياسي غابور توروك لوكالة فرانس برس ان "المنطق يؤكد ان +فيديس+ سيفوز لكن قد تحدث مفاجآت".

- مصافحة -

واستباقا للنتائج طلب زعيم اليسار جرجلي كاراسكوني من الرئيس "عدم تكليف اوربان تشكيل حكومة جديدة" في مثل هذه الحال.

ولكن اليسار خاض الانتخابات مشرذما ولم يبرم اتفاقا مع حزب يوبيك القومي المتشدد الذي عمل على تجميل خطابه منذ خمس سنوات.

وفي شريط فيديو رمزي نشر على فيسبوك الاحد بدا زعيم جوبيك غابور فونا والمرشحة البيئية برنادت زيل وهما يتصافحان امام البرلمان مع امنيات بالتوفيق.

عمل اليسار و"حركة من أجل مجر أفضل" (يوبيك) اليمينية القومية على الاستفادة من سأم جزء من الناخبين من خطاب اوربان (54 عاما) حول "خطر" الهجرة والملياردير جورج سوروس، هاجساه الرئيسيان في الحملة.

وركزت هذه المعارضة المنقسمة خلال حملتها على المحسوبية وتراجع أداء الخدمات العامة والقدرة الشرائية غير الكافية على الرغم من ان معدل البطالة في أدنى مستوى ويبلغ 3,8 بالمئة. ويدفع الوضع الاقتصادي العديد من المجريين الى العمل في الخارج بينما انضمت المجر الى الاتحاد الاوروبي في 2004.

وكان حزب اوربان واجه ضربة قاسية في شباط/فبراير مع فوز مرشح وحيد للمعارضة في الانتخابات البلدية في هودميزوفازاريلي احد المعاقل التي كان يعتقد انها لا يمكن ان تنتزع من "فيديس"، ما شكل مفاجأة كبرى.

ومنذ ذلك الوقت، لم يكف اوربان عن التحذير من أن هزيمة معسكره ستؤدي الى فوضى في الهجرة وانتصار "للاعداء" الذين "يريدون تجريد" المجريين "من بلدهم".

وقد صرح في ختام حملته انه "لا يكفي ان نأتي في الطليعة في استطلاعات الرأي، بل يجب ان نأتي في الطليعة في يوم الانتخابات"، مذكرا بان الاستطلاعات رجحت فوزه في نهاية ولايته الاولى (1998-2002) لكنه هزم في الانتخابات التشريعية.

واوربان الذي يثير اعجاب اليمين الشعبوي الاوروبي وانتقادات الذين يتهمونه بالميل الى الاستبداد، تزعم حملة مكافحة الهجرة في اوروبا.

- معجب ببوتين -

منذ عودته الى السلطة في 2010 اتبع اوربان المعجب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ويدعو الى ديموقراطية "لا ليبرالية"، اسلوب حكم يحد من الحريات باسم "المصلحة القومية" ويسمح بالسيطرة على الاقتصاد ووسائل الاعلام والقضاء.

وترى المعارضة وعدد من المراكز الدولية ان هذه الاصلاحات أضرت بدولة القانون وأدت الى تراجع القيم الديموقراطية.

وخاض اوربان ايضا مواجهات مع الاتحاد الاوروبي خصوصا في قضية الهجرة. وباشرت المفوضية اجراءات ضد بودابست خصوصا بسبب قانون يعزز مراقبة منظمات المجتمع المدني.

وعلى الرغم من معارضته تعزيز التكامل الاوروبي، لم يهدد اوربان يوما بالانسحاب من الاتحاد والمجر من ابرز المستفيدين من الاموال الاوروبية التي ساهمت في انعاش اقتصادها بعد ازمة نهاية سنوات ال2000.

وقد رأى زعيم اليمين الحاكم في بولندا باروسلاف كاتشينسكي الجمعة ان "حرية الامم وسيادتها وكرامتها (...) مرتبطة بفكتور اوربان".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب