محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متحدث باسم محكمة مكافحة الارهاب (في الوسط) يعلن الحكم في قضية اغتيال رئيس الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو امام سجن اديالا في روالبيندي، 31 اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

أعلن الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف الأحد انه سيعود إلى بلده للمثول أمام المحكمة، بعد ثلاثة أيام من إعتباره "فارا" في ختام محاكمة اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو في 2007.

وبرأ القضاء الباكستاني الخميس خمسة متهمين في القضية واعتبر مشرف، الخصم السياسي السابق لبوتو، فارا من العدالة وأمر بمصادرة ممتلكاته.

واعلن الرئيس السابق في بيان "سأعود بالطبع إلى باكستان للخضوع للمحاكمة ما ان يسمح وضعي الصحي بذلك"، معتبرا الحكم الصادر عن محكمة مكافحة الارهاب في روالبيندي غير موجه ضده.

وقال "كنت ضحية مؤامرة سياسية في قضية اغتيال بنازير بوتو، في حين لم تكن لي أي علاقة بموتها المأسوي والمبكر".

أضاف قائد الجيش السابق "لم استفد من مقتل رئيسة الوزراء بنازير بوتو وكل الملف المركب ضدي مفبرك ووهمي ونتيجة مؤامرة سياسية".

وجهت اتهامات إلى مشرف في 2013 في قضية اغتيال بوتو في 2007، لكنه غادر الى دبي منذ رفع حظر على سفره في 2016 لتلقي العلاج وما زال في الخارج.

ويتعرض مشرف لملاحقات قضائية في اربع قضايا تعود الى 2007، منها دوره المفترض في اغتيال منافسته بنازير بوتو وفرض حالة الطوارئ.

في 1999، اطاح الجنرال برويز مشرف بحكم رئيس الوزراء نواز شريف في انقلاب لم يشهد عنفا، ثم استقال في 2008 وأقام في المنفى. ولدى عودته الى باكستان في 2013 منع من الترشح الى الانتخابات واضطر إلى مواجهة عدد من الدعاوى القضائية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب