محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عمال انقاذ يجلون سكانا من دافاو في 23 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

اضطر عشرات الآلاف لمغادرة منازلهم بسبب العاصفة الاستوائية "تمبين" التي تضرب منذ الجمعة جنوب الفيليبين ولا سيما جزيرة مينداناو، وأدت إلى مقتل 182 قتيلا فيما لا يزال 153 شخصا آخرين في عداد المفقودين، بحسب ما أعلنت الشرطة ووكالات الإغاثة.

وأعلن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أن العاصفة التي تسببت بفيضانات وانزلاقات أرضية، أدت الى نزوح 70 ألف شخص من منازلهم.

وقال باتريك ايليوت مدير الاتحاد في الفيليبين في بيان إن "الناس تركوا كل شيء خلفهم حين فروا لانقاذ انفسهم".

وتشهد الفيليبين سنويا نحو عشرين عاصفة وإعصارا. لكن مينداناو، الجزيرة الجنوبية الكبرى البالغ عدد سكانها حوالى 20 مليون نسمة، غالبا ما تبقى بمنأى عنها.

وأعلنت الشرطة أن 153 شخصا لا يزالون في عداد المفقودين، وأن أكثر من 40 ألف شخص فروا الى مراكز إيواء فيما تتقدم العاصفة تمبين غربا.

ويستخدم عناصر الشرطة والجيش والمتطوعون الرفوش لمحاولة العثور على جثث غمرتها الوحول والحطام في قرية دالاما الزراعية التي يبلغ عدد سكانها نحو الفي نسمة، بحسب ما اوضح المسؤول في الشرطة.

وقال جيري بارامي من شرطة توبود في اتصال هاتفي لفرانس برس ان "النهر فاض وجرف معظم المنازل (في قرية توبود). القرية لم تعد موجودة".

واعلنت الشرطة أن 127 شخصا قضوا و72 آخرين فقدوا في المنطقة التي تضم قرية دالاما الجبلية القريبة من مدينة توبود.

وانتشلت غالبية الجثث السبت من نهر سالوغ في الجزيرة المذكورة حيث تسببت العاصفة بفيضانات مفاجئة وانهيارات أرضية.

وقال راندو سالفاسيون المسؤول في شرطة مدينة ساباد ردا على سؤال لوكالة فرانس برس ان الجثث التي تم انتشالها من النهر تعود لسكان في قرية سلفادور القريبة.

وتقع بلدات ساباد وسلفادور وتوبود في اقليم لاناو دل نورتي في شمال غرب الجزيرة، الاكثر تضررا من العاصفة "تمبين".

وقال قائد شرطة سلفادور ويلسون ميسلوريس "تم تحذير السكان بشكل واسع. لكن بما ان الاعاصير قليلة هنا لم يأخذ المقيمون على ضفاف انهار تحذيراتنا على محمل الجد".

- عمليات انقاذ صعبة -

غمرت الصخور والوحول التي حملتها الفيضانات المفاجئة نحو اربعين منزلا في قرية بياغابو، ما ادى الى مقتل عشرة اشخاص على الاقل بحسب ما اعلن ساريبادا باكاسوم ممثل الدفاع المدني في محافظة لاناو دل سور.

وقال المتحدث "ارسلنا فرق انقاذ الا ان الصخور تعوق تقدمها".

وتسببت العاصفة كذلك بانقطاع في التيار الكهربائي وشبكة الاتصالات ما يجعل عملية احصاء الضحايا صعبة.

ويخيم قلق بالغ على شبه جزيرة زامباونغا حيث افاد التلفزيون المحلي ان الفيضانات طالت ثلاث مناطق.

واعلنت الشرطة ان عدد الوفيات فيها بلغ 28، فيما اشارت الى ان 81 شخصا هم في عداد المفقودين، بعدما اجتاحت الوحول والصخور مناطق مجاورة مثل كسيبوكو.

وقال نوربيديري ادينغ لاذاعة مانيى "دي زد ام ام" ان هؤلاء "قد يكونون تجاهلوا التحذيرات التي وجهتها السلطات" من مخاطر حصول فيضانات.

واعلن هنري روك الناطق باسم الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي ارسال مساعدات الى المناطق المنكوبة. وقالت رومينا ماراسيغان الناطقة باسم المجلس الوطني المكلف هذا النوع من الكوارث ان الوضع "صعب جدا".

ويتوقع أن تضرب العاصفة مساء السبت الطرف الغربي لجزيرة بالاوان غرب مينداناو، بحسب الأرصاد الجوية الفيليبينية.

وقتل رجل افترسه تمساح فيما كان يحاول الهرب على قاربه في هذه الجزيرة، بحسب ما ذكرت الشرطة.

وضربت "تمبين" بعد أقل من أسبوع من العاصفة الاستوائية "كاي تاك" التي اجتاحت وسط الفيليبين موقعة 54 قتيلا و24 مفقودا.

وفي تموز/يوليو لقي اكثر من مئة شخص حتفهم لدى مرور الاعصار راماسون رغم عمليات اخلاء ضخمة شملت 400 الف شخص وشل الحركة في مانيلا. وكان الاعصار ضرب الصين وفيتنام قبل وصوله الى الفيليبين.

وكان الاعصار هايان، احد اقوى الاعاصير التي ضربت اليابسة، تسبب باضرار هائلة في جزر الفيليبين الوسطى في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وقد تخطت سرعة رياحه 315 كلم/الساعة.

وتسبب "هايان" بامواج هائلة اشبه بتسونامي وتخطت حصيلة ضحاياه 7500 شخص بين قتيل ومفقود.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب