محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشاب المصري-الايرلندي ابراهيم حلاوة لدى وصوله مطار دبلن الثلاثاء 24 تشرين الاول/اكتوبر 2017 والى جانبه والده حسين حلاوة

(afp_tickers)

عاد الشاب المصري-الايرلندي ابراهيم حلاوة الثلاثاء الى ايرلندا بعد اربع سنوات امضاها في السجن في مصر لاتهامه بالمشاركة في اشتباكات مع الشرطة، ووصل الى مطار دبلن حيث كان له لقاء مؤثر مع اسرته.

وقال الشاب بعيد وصوله "اشكركم جميعا لمجيئكم الى هنا، هذا يعني لي الكثير". وبدا عليه التأثر فيما كان المستقبلون يصفقون لدى خروجه من المطار.

واعتقل الشاب البالغ من العمر 21 عاما عندما كان لا يتعدى ال17 من العمر، بعد مواجهات وقعت في آب/اغسطس 2013 بين الشرطة وانصار الرئيس السابق محمد مرسي.

وقال حلاوة الذي نشأ في فيرهاوس قرب دبلن ان الاولوية لديه الان هي الاعتناء بوالدته المريضة. وأعرب عن الاسف لانه ترك وراءه "العديد من الابرياء" المعتقلين.

عند اعتقاله كان حلاوة وشقيقاته الثلاث في مسجد. واطلق سراح شقيقاته في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 لكن حلاوة اتهم بالقتل واضرام النار عمدا وحيازة سلاح بصورة غير قانونية.

وتمت تبرئة حلاوة في ايلول/الماضي وافرج عنه الاسبوع الماضي. وكان 403 متهمين يحاكمون في هذه القضية، تلقى العديد منهم عقوبات سجن قاسية.

وبذلت الحكومة الايرلندية الجهود لاطلاق سراحه، وكذلك مجموعات حقوقية اخرى منها منظمة العفو الدولية.

ومنذ اطاحة مرسي المنتمي الى جماعة الاخوان المسلمين تشن السلطات المصرية حملة قمع ضد النشطاء الاسلاميين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب