محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية المصري سامح شكري في 3 آب/اغسطس 2017 خلال زيارة إلى الخرطوم

(afp_tickers)

استقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري الخميس موفدين من وزير الخارجية الاميركي لبحث تطورات الازمة في الخليج وسبل حلها، بحسب بيان للمتحدث باسم الوزارة.

وأفاد البيان بأن الوزير سامح شكري التقى الجنرال المتقاعد أنتوني زيني، وتيم ليندركينغ نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الخليج والوفد المرافق.

ويقوم الوفد بجولة تشمل عددا من الدول العربية.

وطرح شكري خلال اللقاء، وفقا للبيان، "كافة الشواغل المصرية حيال استمرار الدور السلبي الذي تقوم به قطر في رعاية الإرهاب والتطرف عبر توفير التمويل والملاذ الآمن للإرهابيين ونشر خطاب الكراهية والتحريض".

وكانت السعودية والامارات والبحرين ومصر قطعت في الخامس من حزيران/يونيو علاقاتها بقطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية على خلفية اتهامها بدعم الارهاب.

وتقدمت الدول الأربع بمجموعة من المطالب لإعادة العلاقات مع قطر، بينها دعوتها إلى تخفيض العلاقات مع إيران وإغلاق قناة "الجزيرة". وقدمت قطر ردها الرسمي على المطالب إلى الكويت التي تتوسط بين أطراف الازمة، واعتبرته الدول المقاطعة "سلبيا"، متعهدة باتخاذ خطوات جديدة بحق قطر.

لكن الدوحة التي تستقبل أكبر قاعدة جوية اميركية في الشرق الاوسط ترفض الرضوخ لضغوط الدول الأربع، وتعمل على مقاومة محاولات محاصرتها عبر عقد صفقات اقتصادية وعسكرية مع دول كبرى وشركات عالمية.

وأكد شكري أن حل الأزمة يكمن في "ضرورة تنفيذ قطر قائمة المطالب الثلاثة عشر التي قُدمت إليها والالتزام بالمبادئ الستة الحاكمة لها، والتي تتسق مع القانون الدولي".

وقررت مصر فرض تأشيرة دخول مسبقة على القطريين الراغبين في السفر اليها اعتبارا من 20 تموز/يوليو يتم استخراجها من السفارات المصرية في الخارج.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب