أكدت الحكومة المصرية السبت أن أربعة مصريين قُتلوا خلال الاعتداءين على مسجدين في نيوزيلندا الجمعة وأسفرا عن مقتل 49 شخصا.

وافاد بيان على صفحة وزارة الهجرة على فيسبوك إن "السلطات النيوزيلندية تؤكد استشهاد أربعة مصريين وهم منير سليمان (٦٨ عاما) وأحمد جمال الدين عبد الغني (٦٨ عاما) وأشرف المرسي وأشرف المصري".

وكان أسترالي شنّ هجوما على مصلين في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش ما أسفر عن مقتل 49 شخصا خلال 36 دقيقة بعد ظهر الجمعة (بالتوقيت المحلي).

وحسب بيان الوزارة، فإن سفير مصر لدى نيوزيلندا طارق الوسيمي أكد أن "الشرطة النيوزيلندية عقدت اجتماعا مع أسر شهداء ومصابي حادث المسجدين اليوم في هاغلي كوليدج بجوار مستشفى كرايست تشيرش".

وأضاف الوسيمي انه "تم إبلاغه أن الضحايا (القتلى) المصريين في الحادث الإرهابي بلغ عددهم أربعة، وتم نقل جثامينهم للمستشفى".

وأكد الوسيمي أنه "لم يتم التأكد بعد من جنسية المصابين".

وندد شيخ الأزهر بالاعتداءين وقال في بيان الجمعة إن هذا "الهجوم الإرهابي المروع (..) يشكل مؤشرا خطيرا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا في العديد من بلدان أوروبا، حتى تلك التي كانت تعرف بالتعايش الراسخ بين سكانها".

ومثُل الأسترالي برينتون تارنت (28 عاماً) منفّذ الاعتداء على المسجدين السبت أمام محكمة في كرايست تشيرش ووجهت اليه تهمة القتل.

واستمع مدرّب اللياقة البدنيّة السابق والناشط اليميني وهو مكبّل اليدين ويرتدي قميصاً أبيض يلبسه المعتقلون، إلى التهمة الموجّهة إليه. وهو لم يتقدّم بطلب للإفراج عنه بكفالة وسيظلّ في السجن حتى مثوله مجدداً أمام المحكمة في 5 نيسان/أبريل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك