محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية المصري سامح شكري

(afp_tickers)

طالبت القاهرة نيروبي الجمعة بمعاقبة مسؤولة كينية اتهمت رئيس الوفد المصري الى مؤتمر للامم المتحدة بانه وصف الافارقة بانهم "كلاب وعبيد" بعد ان كشفت تحقيقات القاهرة ان الواقعة غير صحيحة وان الامر "محض افتراء".

وكانت منسقة لجنة الخبراء الافريقية لدى برنامج الامم المتحدة للبيئة السفيرة الكينية ايفون خامتي وجهت هذه الاتهامات للمسؤول المصري في مذكرة نشرتها على تويتر الاثنين الماضي.

وقالت السفيرة الكينية ان المسؤول المصري هو "مساعد وزير البيئة" ورئيس الوفد الى مؤتمر الجمعية العامة لبرنامج البيئة التابع للامم المتحدة الذي عقد الاسبوع الماضي في نيروبي.

واضافت في مذكرتها انه تحدث بالعربية ووصف ابناء بلدان جنوب الصحراء الافريقية بانهم "كلاب وعبيد" في اثناء مناقشة قرار حول قطاع غزة لم يتم تبنيه لعدم توفر النصاب.

واثر ذلك، امر وزير الخارجية المصري سامح شكري الثلاثاء الفائت باجراء تحقيق فوري في الواقعة.

والجمعة، اعلنت وزارة الخارجية المصرية في بيان ان "التحقيقات المكثفة التي أجرتها وزارة الخارجية على مدار الأيام الماضية (...) أثبتت عدم صحة ما نسب من اتهامات إلى ممثل مصر بالتفوه بعبارات غير لائقة أو عدائية ضد الدول الأفريقية".

واكدت ان الاتهامات "محض افتراء".

واشارت الوزارة الى انه "تم تكليف السفارة المصرية في نيروبي بالتقدم بطلب لإزاحة منسقة الخبراء الكينية المسئولة عن هذا الخطأ الفادح من موقعها الحالي".

اثارت الاتهامات التي وردت في مذكرة المسؤولة الكينية موجة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي ودفعت عددا كبيرا من المستخدمين المصريين الى تقديم اعتذارهم عن التصريحات المنسوبة الى رئيس وفد بلادهم.

مصر دولة مؤسسة في الاتحاد الافريقي ودبلوماسيتها ممثلة في الغالبية العظمى من العواصم الافريقية. وساعدت القاهرة عددا كبير من الدول الافريقية على نيل استقلالها ابان ستينات القرن الماضي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب