محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قتل المئات من رجال الشرطة والجيش في مصر في هجمات مسلحة في مختلف مدن البلاد تصاعدت اثر اطاحة الجيش الرئيس الاسلامي محمد مرسي في 3 تموز/يوليو 2013.

(afp_tickers)

أعلنت وزارة الداخلية المصرية الجمعة مقتل اثنين من "أبرز الكوادر بحركة حسم الإرهابية" في تبادل لإطلاق النار اثناء مداهمة للشرطة في محافظة الفيوم (جنوب)، غداة تبني الحركة هجوما ضد الشرطة في هذه المحافظة.

وكانت حركة حسم، وهي حركة مسلحة تتهمها الحكومة بالارتباط بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة، أعلنت استهدافها موكبا أمنيا الخميس في الفيوم (نحو 100 كم جنوب القاهرة) ما ادى الى مقتل ضابط واصابة ثلاثة آخرين.

واكد بيان للوزارة على فيسبوك أنها تلقت معلومات "تفيد باختباء عدد من العناصر الإرهابية التابعة لحركة حسم والسابق تورطهم فى تنفيذ العديد من الحوادث الإرهابية بأحد الأوكار بدائرة مركز طامية بمحافظة الفيوم".

وتابعت انه فور عملية المداهمة "فوجئت القوة باطلاق أعيرة نارية تجاهها ما دفعها للتعامل مع مصدر النيران وأسفر ذلك عن مصرع شخصين ... من أبرز كوادر الجناح المسلح لتنظيم الإخوان الإرهابي".

والجمعة الفائت، قتل خمسة من الشرطة في هجوم قرب بلدة البدرشين التي تبعد نحو 20 كلم عن القاهرة حيث سبق ان استهدف مسلحون عناصر للشرطة عدة مرات.

وتحاول مصر جاهدة القضاء على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المتمركزين في شبه جزيرة سيناء وغيرهم من المجموعات المسلحة التي برزت منذ أن أطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي عام 2013 وشن حملة على أنصاره.

وفي الأشهر الأخيرة، اعلنت "حسم" تبنيها عمليات اغتيال وهجمات في القاهرة ودلتا النيل، خصوصا ضد الشرطة.

وفي الثاني من ايار/مايو، تبنت "حسم" هجوما على الشرطة أسفر عن مقتل ثلاثة وإصابة خمسة في القاهرة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب