محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة التقطت في 13 ايار/مايو 2018 للجانب الفلسطيني من معبر رفح بين مصر وقطاع غزة

(afp_tickers)

اعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فتح معبر رفح البري استثنائيا طوال شهر رمضان بين مصر وقطاع غزة حيث سقط نحو 62 قتيلا و3 الاف جريح على الحدود مع اسرائيل هذا الاسبوع.

وهذه هي المرة الاولى منذ سنوات التي تفتح فيها مصر المعبر لمدة شهر كامل.

وقال السيسي على صفحته على فيسبوك ليل الخميس الجمعة ان هذا القرار اتخذ "لتخفيف الاعباء" عن اهالي غزة.

وتغلق مصر المعبر وهو المنفذ الوحيد، الذي لا يمر عبر اسرائيل، لسكان القطاع والبالغ عددهم نحو مليوني نسمة، منذ عدة سنوات، وتفتحه استثنائيا للحالات الانسانية على فترات متباعدة، فيما تفرض اسرائيل حصارا خانقا منذ عشر سنوات على القطاع.

وستسمح السلطات المصرية بعد "تنسيق امنى" مع المسؤولين الفلسطينيين في القطاع بعبور الطلاب الذين يدرسون في الخارج والمرضى وكبار السن واهالي القطاع الذين لديهم أقارب في مصر، بحسب مسؤولين في المعبر.

ويأتي قرار فتح المعبر لمدة شهر كامل قبل ساعات من قمة لمنظمة التعاون الاسلامي تستضيفها اسطنبول ويأمل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان يوجه من خلالها "رسالة قوية" للعالم بانه مدافع قوي عن حقوق الفلسطينيين.

واستدعت تركيا سفيرها لدى تل ابيب للتشاور وطلبت الثلاثاء من سفير اسرائيل لديها ان يغادر مؤقتا البلاد.

وردت اسرائيل بدعوة القنصل العام التركي لديها الى العودة الى بلاده.

كما يأتي القرار بعد ساعات من اجتماع وزراء الخارجية العرب الذين طالبوا ب"فتح تحقيق دولي في احداث غزة" واكدوا ان نقل السفارة الاميركية الى القدس "سابقة خطيرة تخرق الاجماع الدولي حول القدس المحتلة ووضعها القانوني والتاريخي القائم وتشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي".

وكان الرئيس المصري دعا الاربعاء اسرائيل والفلسطينيين الى الامتناع عن اتخاذ خطوات اضافية قد تؤدي الى سقوط مزيد من القتلى الفلسطينيين.

وتتعرض اسرائيل لضغوط دولية بعد ان قتلت قواتها الاثنين نحو 60 فلسطينيا كانوا يحتجون على نقل السفارة الاميركية الى القدس.

وقال السيسي "قلنا ان هذا الامر ستكون له تداعيات سلبية على الرأي العام العربي والإسلامي وسيؤدي الى شيء من عدم الرضا والاستقرار (...) وستكون له تداعيات على القضية الفلسطينية وهذا هو الذي نراه الان".

واضاف "نحن على اتصال مع الجانب الإسرائيلي والجانب الفلسطيني لكي يتوقف نزيف الدم".

وتابع السيسي "اتمنى ان تصل الرسالة لإخواننا الفلسطينيين، ألا وهي انه يجب الا يؤدي التعبير والإحتجاج على هذا القرار الى إجراءات تؤدي إلى سقوط المزيد من الضحايا".

وقال "على الجانب الآخر أرجو ان يتفهم الإسرائيليون ان ردود أفعال الفلسطينيين تجاه هذا الموضوع ردود افعال مشروعة وان يتم التعامل معها في إطار من الحرص الشديد على أرواح الفلسطينيين".

واثار سقوط العدد الكبير من القتلى الفلسطينيين موجة استنكار عالمية، وعمدت بعض الدول الى استدعاء سفراء اسرائيل لديها تعبيرا عن احتجاجها، ودعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش والاتحاد الاوروبي الى اجراء تحقيق مستقل.

وكانت مصر فتحت معبر رفح السبت الماضي واعلنت استمراره مفتوحا لمدة اربعة ايام الا انها مددت الفتح عقب مقتل الفلسطينيين على حدود القطاع مع اسرائيل، بحسب مصادر مسؤولة على الجانب المصري من المعبر.

وباستثناء ثلاثة اسابيع متتالية فتحت مصر خلالها المعبر في العام 2013، فانها لا تفتحته عادة الا ايام قليلة على فترات متباعدة.

وتغلق مصر احيانا المعبر بعد فتحه بقليل بسبب المواجهات الدائرة بين القوات المصرية والفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية في شمال سيناء منذ اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، اطاحة الر في سيناء .

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب