محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارشيف تظهر قوات الامن المصرية خلال ازالة مخيم اعتصام لانصار الرئيس المعزول محمد مرسي قرب مسجد رابعة العدوية في 14 آب/اغسطس 2013

(afp_tickers)

اعدمت مصر السبت، للمرة الاولى، احد انصار الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي اثر ادانته العام الماضي بالقتل خلال اعمال عنف في الاسكندرية بشمال البلاد، بحسب ما اعلن لفرانس برس المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية.

ومنذ الاطاحة بمرسي، صدرت مئات من احكام الاعدام ضد انصاره بعد محاكمات جماعية سريعة وصفتها الامم المتحدة بأنها "غير مسبوقة في التاريخ الحديث".

واكد اللواء هاني عبد اللطيف تنفيذ حكم الاعدام في محمود رمضان في السابعة (5,00 تغ) من صباح السبت "وهو الاول الذي يتم اعدامه في اطار القضايا" المتعلقة بالتظاهرات واعمال العنف المتهم فيها انصار مرسي.

وكانت محكمة جنايات الاسكندرية قضت العام الماضي باعدام رمضان ثم ايدت محكمة النقض الحكم في الخامس من شباط/فبراير الماضي.

وكان رمضان ضمن مجموعة من 63 شخصا حوكموا بتهمة الاشتراك في تظاهرات واعمال عنف وقعت في حي سيدي جابر بشرق الاسكندرية في الخامس من تموز/يوليو 2013، اي بعد 48 ساعة من اطاحة مرسي.

وادين رمضان بالقاء بعض الشباب من فوق خزان مياه يعلو احدى البنايات ما ادى الى مقتل احدهم.

ويأتي تنفيذ حكم الاعدام فيما تصاعدت خلال الاسابيع الاخيرة وتيرة الانفجارات الصغيرة التي تشهدها مصر وتوقع حتى الان عددا محدودا من الضحايا معظمهم من رجال الشرطة ولكن مدنيين قتلوا كذلك اخيرا جراء هذه التفجيرات.

ووقع اخر هذه الانفجارات مساء السبت في مدينة المحلة بدلتا النيل وادى الى مقتل شخصين واصابة 15 اخرين، بحسب اخر حصيلة لوزارة الصحة.

والاثنين الماضي، قتل شابان واصيب تسعة اشخاص آخرين، بينهم سبعة من الشرطة، في انفجار عبوة ناسفة امام دار القضاء العالي بوسط القاهرة.

ومنذ الاطاحة بمرسي من قبل قائد الجيش السابق الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، شنت السلطات حملة قمع دامية ضد جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها اسفرت عن مقتل 1400 شخص على الاقل بينما تم توقيف اكثر من 15 الفا، وفقا لمنظمات حقوقية اجنبية.

وكانت هذه المحاكمة المعروفة باسم "قضية سيدي جابر" اشتهرت بسبب شريط قام هواة بتصويرة وانتشر على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي هذا الشريط يظهر رجل ملتحي يحمل علما اسود مكتوب عليه لا اله الا الله شبيه بعلم تنظيم القاعدة وهو الرجل الذي يفترض انه رمضان وكان يرتدي قميصا قطنيا داخليا ابيض وبنطالا اسود ويمشي فوق سطح مبنى.

وفي لقطات اخرى، تظهر مجموعة من الشباب والرجال فوق سطح المبنى وهم يلقون حجارة على ثلاثة او اربعة صبية يقفون فوق حزان للمياه فوق السطح. وفي لقطة ثالثة، يمكن رؤية شخص لا يمكن التأكد من انه الرجل الذي يفترض انه رمضان يدفع احد هؤلاء الصبية من فوق الخزان فيسقط ارضا.

وفي فيديو اخر بثته احدى القنوات المصرية الخاصة زاعمة انه يتضمن اعترافات رمضان نرى الرجل وهو يقول "عندما اقف امام المحكمة سأطلب ان يتم اعدامي".

ويحاكم مرسي نفسه في عدة قضايا يواجه فيها اتهامات تصل عقوبتها الى الاعدام.

كما يحاكم كل قادة الاخوان المسلمين الذين لم يهربوا الى الخارج بينهم المرشد محمد بديع الذي صدر ضده بالفعل حكم بالاعدام ولكن محكمة النقض الغته في ما بعد.

وتزامن قمع الاسلاميين الذي دانته المنظمات الحقوقية الدولية مع اعتداءات كبيرة ضد الجيش والشرطة اوقعت حسب السلطات اكثر من 500 قتيل ونفذتها مجموعات جهادية، خصوصا مجموعة انصار بيت المقدس التي بايعت تنظيم "الدولة الاسلامية" واطلقت على نفسها اسم "ولاية سيناء".

وقام السيسي بتعيين وزير جديد للداخلية في مصر قبل يومين هو اللواء مجدي عبد الغفار خلفا للواء محمد ابراهيم في وقت تجد فيه قوات الامن صعوبة في مواجهة اعمال العنف.

واجرى اللواء عبد الغفار الجمعة حركة تغييرات واسعة للقيادات العليا للوزارة ومسؤولي الامن في عدة محافظات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب