محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

حرائق في مكان سقوط طائرة حربية اوكرانية في قرية قرب دونيتسك

(afp_tickers)

ابدت كييف والدول الغربية الجمعة مخاوف من تدخل روسي تحت غطاء مهمة انسانية في شرق اوكرانيا حيث تدور مواجهات عنيفة في دونيتسك معقل الانفصاليين الموالين لموسكو.

وخلال اجتماع طارىء في الامم المتحدة حول اوكرانيا، اعلن ممثل كييف اولكسندر بافليتشنكو ان لديه "اسبابا للخشية من تدخل روسي واسع النطاق تحت غطاء بعثة لحفظ السلام".

واشار الى ازدياد الانتشار العسكري الروسي على الحدود والذي ارتفع بحسب الحلف الاطلسي من 12 الف جندي الى عشرين الفا في ثلاثة اسابيع، فضلا عن تحليق طائرات روسية من دون طيار وتعرض القوات الاوكرانية لاطلاق نار انطلاقا من روسيا.

واعلنت القوات الاوكرانية عن 15 قتيلا في 24 ساعة، هم سبعة جنود وثمانية من حرس الحدود، خلال معارك على الحدود الروسية حيث ارغمت الفرقة 79 للقوات المسلحة على الانكفاء بعد مواجهات استمرت ثلاثة ايام.

واعتبرت سفيرة الولايات المتحدة سامنتا باور ان تدهور ظروف حياة المدنيين حول دونيتسك ولوغانسك "ينبغي اخذه في الاعتبار ولكن ليس من جانب اولئك الذين تسببوا بهذا الوضع"، مجددة تحميل موسكو المسؤولية.

واقترحت روسيا القيام ب"مهمة انسانية" او انشاء ممرات انسانية لمساعدة السكان في شرق اوكرانيا، الامر الذي رفضته واشنطن.

ورات باور ان "الحديث عن حفظ السلام في اوكرانيا من جانب الروس هو تناقض في العبارات".

واستمرت المعارك بالاسلحة الثقيلة الجمعة في دونيتسك حيث سمع مراسلو فرانس برس دوي انفجارات قوية. وامتدت الخميس المعارك للمرة الاولى الى وسط المدينة وطاولت مستشفى.

وفيما تزداد كثافة المعارك ويستعد الجيش الاوكراني ل "تحرير" المدن التي يسيطر عليها المتمردون، تأخذ التوترات الدولية حول الازمة الاوكرانية منحى حرب تجارية.

فبعد الدول الغربية، اعلنت كييف عقوبات قد تستهدف 172 شخصا روسيا و65 شركة.

واشار رئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك الى امكان حظر عبور الموارد الطبيعية، علما بان نحو نصف الغاز الروسي الذي تستهلكه اوروبا يعبر الاراضي الاوكرانية.

وروسيا التي فرضت عليها عقوبات غير مسبوقة بعد تحطم الرحلة ام.اتش17 ومصرع 298 من مسافريها، ردت الخميس باعلان حظر يستمر سنة على استيراد المواد الغذائية ولاسيما منها الاوروبية والاميركية.

ويشمل الحظر الابقار والخنازير والطيور والاسماك والاجبان والحليب والخضار والفواكه الآتية من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي واستراليا وكندا والنروج.

واعلنت استراليا التي شملها الحظر الروسي، الجمعة تشديد عقوباتها على موسكو.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت "فلنكن واضحين. روسيا هي التي تضطهد. روسيا بلد كبير يحاول اضطهاد بلد صغير".

وخلال زيارته الخميس الى كييف، اعرب الامين العام للحلف الاطلسي اندرس فوغ راسموسن عن دعمه لاوكرانيا، معتبرا ان "حريتها ومستقبلها" مهددان.

وحذر ايضا روسيا التي ازداد دعمها للانفصاليين "كثافة وتطورا"، كما قال.

وقال "ادعو روسيا الى الانسحاب من حافة الهاوية، الى الانسحاب عن الحدود. لا تستخدموا الحفاظ على السلام ذريعة لشن الحرب".

ويواجه عدد كبير من المدن الواقعة في ايدي المتمردين والتي تحاصرها القوات الاوكرانية، ولاسيما لوغانسك، وضعا انسانيا يزداد سوءا جراء صعوبة امدادها بالمواد الغذائية وانقطاع الماء والكهرباء.

وتقول الامم المتحدة ان المعارك اسفرت حتى الان عن اكثر من 1300 قتيل خلال اربعة اشهر، وتسببت بنزوح 300 الف.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب