محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي اسرائيلي خلال عملية تفتيش في مخيم الفوار جنوب الخليل 16 اغسطس 2016

(afp_tickers)

اعلن الجيش الاسرائيلي الخميس انه سجن جنديا وعاقب اثنين اخرين بعد ان القوا بلا سبب قنبلة صوتية على فلسطينيين كانوا يدخنون النارجيلة في الضفة الغربية المحتلة.

وتظهر في شريط فيديو نشر على الانترنت الثلاثاء سيارة جيب عسكرية تتوقف بجانب شبان يجلسون بجانب الطريق في قرية كفر لاقف قرب قلقيلية في شمال الضفة الغربية.

وتظهر الصور التي التقطتها كاميرا مراقبة سيارة الجيب تتوقف لعشر ثوان ثم تنطلق واثناء انطلاقها يشاهد الشبان يقفون ويجرون مبتعدين ثم يشاهد وهج انفجار وسحابة من الدخان. ولا يظهر ان الشبان اصيبوا في الشريط.

وفي اشارة الى "حادث كفر لاقف" قال الجيش في بيان ان "التحقيقات بينت ان تجاوزات السرجنت مسؤول الدورة تخالف معايير" الجيش الاسرائيلي.

واضاف ان السرجنت وجنديين كانا في السيارة تعرضوا لتدابير تأديبية وان السرجنت احيل الى السجن العسكري دون توضيح عقوبة الجنديين.

وقال متحدث باسم الجيش لفرانس برس ان السرجنت سجن لعشرة ايام وفرض على الجنديين لزوم معسكرهما لسبعة ايام.

يستخدم الجيش الاسرائيلي القنابل الصوتية لتفريق الفلسطينيين خلال التظاهرات والصدامات المتكررة في الضفة الغربية.

تحدث هذه القنابل انفجارا مدويا ووهجا بهدف اخافة المتظاهرين دون احداث اصابات بينهم. لكنها يمكن ان تكون خطرة في حال اساءة استخدامها.

وليست المرة الاولى التي يعاقب الجيش جنودا لمخالفة الانظمة. ويحاكم جندي بتهمة قتل مهاجم فلسطيني جريح برصاصة في رأسه في حين لم يكن يشكل اي خطر عليه في 24 اذار/مارس في الخليل جنوب الضفة الغربية.

ويتهم الفلسطينيون ونشطاء حقوق الانسان الجيش الاسرائيلي بمنح الحصانة لجنوده الذين يفلتون من العقاب عدا عن بعض الحالات التي يتم تسجيلها بالكاميرات مثل حادث الخليل.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب