تزور مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان ميشيل باشليه فنزويلا من 19 الى 21 حزيران/يونيو حيث ستلتقي الرئيس نيكولاس مادورو ورئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو كما أعلن مكتبها الجمعة.

يقود غوايدو -- المدعوم من الولايات المتحدة وتعترف به أكثر من 50 دولة رئيسا انتقاليا لفنزويلا -- حملة للإطاحة بالرئيس اليساري مادورو الذي ترزح بلاده تحت أزمة اقتصادية خانقة منذ توليه الرئاسة خلفا لهوغو تشافيز في 2013.

وستلتقي رئيسة تشيلي السابقة باشليه أيضا "ضحايا التجاوزات وانتهاكات حقوق الانسان وكذلك أقربائهم"، بحسب بيان للمفوضية السامية.

وستجتمع باشليه ايضا مع سياسيين آخرين ومجموعات من المجتمع المدني.

وتنتقد باشليه حملة القمع التي يشنها مادورو خصوصا القوة المفرطة التي تستخدمها الشرطة في مواجهة التظاهرات السلمية.

ففي آذار/مارس الفائت، اتهمت مادورو "بتقليص المجال الديموقراطي".

لكنها انتقدت أيضا العقوبات الأميركية المفروضة على نظام مادورو، إذ حذّرت من أنها تفاقم الازمة وتضر على الأرجح ب"الحقوق الأساسية للمواطنين".

وفرّ أكثر من 3,3 ملايين شخص من الأوضاع في فنزويلا منذ بداية الأزمة في العام 2016، إذ يعاني البلد الاميركي اللاتيني من نقص حاد في السلع الاساسية من الغذاء إلى الدواء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك